النظام يجري تنقلات في صفوف ضباط الأمن الداخلي في المحافظات

قاسيون – رصد أفادت مواقع إخبارية تابعة للنظام بأن وزارة الداخلية التابعة له  أجرت  تنقلات وتغيرات شملت عدداً من قادة الشرطة ومدراء أمن وسجون النظام في حدث يتكرر في كل فترة عقب قرارات مماثلة تطال ترفيع عدد من الضباط بعد مسيرتهم الإجرامية في تعذيب وقتل الشعب السوري.وفي التفاصيل شغل العميد "حسين جمعة"، منصب مدير إدارة "فرع الأمن الجنائي"، عقب أيام من الترقب لصفحات موالية معتبرةً أنه من سيشغل هذا المنصب شخصية وطنية مهمة، وذلك عقب ترفيع المدير السابق "ناصر ديب"، إلى منصب معاون وزير داخلية النظام. وشغل العميد "جمعة"، سابقاً عدة مناصب أمنية وعسكرية لدى النظام منها إدارة ما يُسمى بفرع مكافحة المخدرات وكذلك رئيساً لـ "فرع الأمن الجنائي" في محافظتي اللاذقية وحمص خلال السنوات الماضية.في حين جرى تعيين العميد "نضال جريح"، في منصب "إدارة مكافحة المخدرات" خلفاً للعميد "حسين جمعة"، بعد أن شغل "جريح" إدارة "مكافحة الإتجار بالأشخاص"، بحسب مصادر إعلامية موالية. بينما تم نقل اللواء "محمد حكمت إبراهيم" من قيادة شرطة الحسكة إلى إدارة "مكافحة الإتجار بالأشخاص" خلفاً للعميد "نضال جريح"، وذلك في سياق تبادل الأدوار التي تشمل أبرز وجوه الإجرام في مخابرات وميليشيات النظام.وقالت صفحات تابعة  للنظام  رصدتها شبكة شام الإخبارية المعارضة بأن التغيرات شملت إدارة فرع سجن دمشق المركزي الذي شغلها العميد "مقبل الحمصي"، والعقيد "غسان الحارثي" معاون قائد قوات حفظ الأمن، فيما تم تعيين العميد "عبدو كرم" مديراً لإدارة سجون النظام في عموم مناطق سيطرته. وخلال القرارات ذاتها جرى تسمية وتثبيت العميد "موسى حاصود الجاسم" قائداً لشرطة طرطوس، والعميد "ديب مرعي ديب" قائداً لشرطة إدلب والعميد "ضرار مجحم الدندل" قائداً لشرطة درعا.وكانت كشفت صفحات موالية للنظام قبل أيام عن تغيرات وتنقلات أقرها رئيس النظام "بشار الأسد"، شملت عدة مواقع لضابط برتب عالية في صفوف جيش النظام وشملت أبرز وجوه الإجرام ممن يعرف عنهم مشاركتهم في العمليات العسكرية والجرائم بحق الشعب السوري. مواقع معارضة