تخفيض مخصصات الطحين في السويداء والأفران تغلق أبوابها

قاسيون_رصد:

ذكرت مصادر محلية في محافظة السويداء أن أبواب الأفران الحكومية، تُغلق بوجه المواطنين بحجة توزيع مادة الخبز على الأهالي عن طريقة المعتمدين، إلا أن هذا التوزيع زاد الأمر سوءاً وفُقدت معه المادة، وخصوصاً مع أخبار عن تخفيض مخصصات المحافظة من الدقيق إلى 16 بالمئة.

وذكر موقع "السويداء 24" المحلي نقلاً عن أحد المواطنين في المحافظة قوله: إن مدير الفرن الآلي بالسويداء يؤكد مراراً للأهالي، أن الأنظمة والتعليمات لا تسمح ببيع الخبز مباشرة من نوافذ البيع داخل الفرن، وعلى المواطنين التوجه إلى معتمدينهم للحصول على مخصصاتهم من الخبز.

وأشار إلى أن المادة تنفذ بشكل جنوني وسريع من حوزة المعتمدين في الساعات الأولى من الصباح، وأحيانا كثيرة لا تتوفر المخصصات بشكل كامل، ما يجعل الأهالي إما يتوجهوا إلى السوق لشراء الخبز بسعر مضاعف، أو شراء الخبز السياحي بسعر وسطي 2000 ليرة، أو البقاء دون خبز لليوم الثاني. !

وأضاف الموقع عن مصدر مطلع بأن إدارات الأفران على عموم المحافظة تلقي اللوم على عاتق محافظ السويداء "همام الدبّيات" فهو القادر على إعادة الأمر إلى حاله.

وحسب المصدر فإن الكثير من المواطنين تجمهروا أمام الفرن الآلي محتجين على عدم حصولهم على الخبز، لعيلّل مدير الفرن الأمر بنقص مادة الطحين لمخصصات المحافظة .!

يذكر أن الأهالي ردوا على هذه التبريرات بالتساؤل " لماذا يتوفر طحين للخبز السياحي والسمون والمعجنات والمنشآت الخاصة، ويختفي من الأفران الحكومية.؟"