loader

اقتصادي موالي يبين خطورة العقوبات الأمريكية الأخيرة على النظام السوري

قاسيون ـ رصد 

بين الخبير الاقتصادي الموالي للنظام ، عابد فضلية ، أن خطورة العقوبات الأمريكية الأخيرة ، أنها ركزت على إعاقة التحويلات الخارجية من القطع الأجنبي، أي أنه صعّب واضر بالتجارة الخارجية السورية استيرادا وتصديرا، فتقلصت فرص الحصول على السلع الغذائية والدوائية الضرورية من جهة وضاقت فرص استيراد مستلزمات الانتاج الأولية من جهة اخرى.

فضلية أضاف في تصريح لموقع "الاقتصاد اليوم"، أن قانون العقوبات هذا وسع شرائح المهددين بعقوباتهم ممن قد يتعاملون مع الجهات الحكومية السوري ولم يعد هذا التهديد مقتصرا على بعض الجنسيات وبعض الأنواع من الواردات، أي أن الامريكيين يهددون بالعقوبات كل من يتعامل مع سورية ومهما كانت طبيعة هذا التعاون.

واعتبر فضلية ، أن الانكى من كل ذلك ، أن الولايات المتحدة أصدرت هذا النوع من العقوبات بقانون وليس بقرار وتعميم، وجعلت مفعوله مستمرا لمدة خمس سنوات " ليعطي أكله" بحسب ما جاء في مسودة القانون .

وبحسب فضلية، فإن الأسواء من كل هذا وذاك طبيعة الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المعقدة التي تم اختيارها لتطبيق عقوبات قيصر ليس فقط في سورية ، بل أيضا في دول اخرى مثل لبنان والعراق وإيران وروسيا ، الأمر الذي يعقد من الآثار السلبية للعقوبات .