loader

مسؤول يناقض كلام مؤسسة الأعلاف ويؤكد أن أسعار البيض والفروج لن تنخفض

قاسيون – رصد ناقض عضو لجنة مربي الدواجن  في حكومة النظام المدعو حكمت حداد كلام مؤسسة الأعلاف  التابعة للنظام التي قالت “إن الكمية المدعومة من المقنن العلفي التي يتم توزيعها لمربي الدواجن تساوي 50% من احتياجات المربين.”وأوضح حداد أن : “الكمية التي ستعطيها مؤسسة الأعلاف لمربي الدواجن من المقنن العلفي تساعد في تخفيف الأعباء عن المربين لكن ليس بشكل كبير”، مؤكدا أن “الكمية المدعومة تشكل ربع الكمية التي يحتاجها الطير خلال الدورة العلفية ومدتها شهران فقط”. وقال حداد في تصريح لصحيفة “الوطن”الموالية  إن: الكمية المخصصة المباعة بسعر مدعوم ب40% أقل من السوق، لا تغطي أكثر من 25% من احتياجات التربية، وليس كما جاء في تصريح المؤسسة العامة للأعلاف بأنها تساوي 50 بالمئة من الاحتياج”.وأوضح عضو لجنة مربي الدواجن أن قرار مؤسسة الأعلاف تشميل كل أنواع طيور تربية الدواجن بالمقنن العلفي لن تؤدي إلى تخفيض أسعار البيض والفروج. وكان مدير مؤسسة الأعلاف في حكومة النظام  عبد الكريم شباط أعلن مؤخرا تشميل كل أنواع طيور تربية الدواجن بالمقنن العلفي، وبكمية 1250 غرام ذرة و250 غرام صويا لكل طير.وحدد حداد حاجة الفروج الواحد خلال الدورة العلفية بـ 4 كيلو غرام من الذرة الصفراء وكبسة فول الصويا. ورأى حداد أن “القرار يساهم بتخفيض كلفة الأعلاف، ما ينعكس على إجمالي تكاليف التربية بشكل كامل بنسبة لا تزيد عن 10 بالمئة”.وكان حداد قال في تصريحات سابقة لتلفزيون الخبر إن : “الحل الأساسي لمعالجة مسألة ارتفاع أسعار البيض والفروج يكمن بأمرين، إمّاً تحسين دخل المواطن والتأكيد على وجود سياسات تضمن بقاء سعر الصرف ثابتاً”. يذكر أن قطاع الدواجن يعمل حالياً بـ20% من طاقته السابقة، حيث تعترضه معوقات أبرزها ارتفاع أسعار الأعلاف والأدوية البيطرية وأجور النقل وأسعار أطباق الكرتون، بحسب كلام سابق للمستشار الفني في اتحاد الغرف الزراعية للنظام  عبد الرحمن قرنفلة.