سياسيون سوريون يطالبون بريطانيا بمعاقبة النظام على غرار قيصر

قاسيون – رصد وجهت 10 شخصيات سياسية سورية مستقلة، السبت، رسالة لدومينيك راب، النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير خارجية المملكة المتحدة، طالبوا فيها المملكة المتحدة بفرض عقوبات على نظام الأسد على غرار ما أقدمت عليه الولايات المتحدة عبر قانون "قيصر" لحماية المدنيين في سوريا. ووقع على الرسالة التي حصل تلفزيون سوريا على نسخة منها، كل من رياض حجاب رئيس وزراء سوريا السابق، وجورج صبرا وعبد الباسط سيدا، وهما رئيسان سابقان للمجلس الوطني السوري، ولؤي صافي الذي شغل سابقاً منصب رئيس المجلس السوري الأميركي، ومحمد صبرا كبير المفاوضين السابق في مباحثات جنيف للسلام في سوريا، وسهير أتاسي نائب رئيس سابق لائتلاف قوى الثورة والمعارضة السورية، وآمنة خولاني الناشطة في مجال حقوق الإنسان والحائزة على جائزة الخارجية الأميركية للمرأة الشجاعة للعام الحالي، وأديب الشيشكلي وهو سياسي مستقل ورجل أعمال، والأستاذ الجامعي عبد الرحمن الحاج مدير مؤسسة الذاكرة السورية، ووائل العجي أمين رابطة المحافظين الشرق أوسطيين.وعرف الموقعون عن أنفسهم بأنهم "شخصيات سورية مستقلة، تعمل من أجل تحقيق تغيير ديمقراطي مستدام وسلمي في سوريا".  واستعرض الموقعون في رسالتهم الجهود الأميركية في فرض مزيد من العقوبات على نظام الأسد والتي كان آخرها يوم الثلاثاء الفائت، عندما أدرجت وزارة الخارجية الأميركية زوجة الأسد أسماء الأخرس والديها وأخوها وجميعهم يحملون الجنسية البريطانية، على قوائم العقوبات وفق قانون قيصر.واقتبست الرسالة ما جاء في بيان الخارجية الأمريكية بأن "عائلتي الأسد والأخرس قد راكمتا ثرواتهم المشبوهة على حساب الشعب السوري من خلال هيمنتهم على شبكات فساد معقدة تمتد خيوطها في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط ودول أخرى، فيما تستمر معاناة الشعب السوري غير الموصوفة للحصول على احتياجاته الأساسية من خبز ووقود ودواء، حيث إن النظام الحاكم قد رفع الدعم عن هذه السلع الرئيسية تلفزيون سوريا