loader

اقتصاديون: عقوبات قيصر الأخيرة هي الاقسى منذ دخول القانون حيز التنفيذ

قاسيون – رصد أكد عدد من الخبراء الاقتصاديين أن حزمة العقوبات الأخيرة، من عقوبات قانون "قيصر"، هي الأقسى منذ دخول القانون حيز التنفيذ منتصف حزيران الماضي، خاصة وأنها استهدفت مصرف سوريا المركزي. وقال الباحث الاقتصادي في جامعة "يوزنجويل فان" التركية، أحمد ناصيف، إن إدراج البنك المركزي على لائحة العقوبات، سيؤدي إلى خنق النظام اقتصاديا".وأشار إلى أن العقوبات منعت البنك المركزي من التعامل بالدولار الأمريكي مع البنوك الخارجية، حيث بات من المستحيل أن يجري البنك أي تعامل تجاري بالعملات الأجنبية، وهذا ما يقود بالنهاية إلى إفلاس البنك، وفق ما نقله موقع عربي 21. ورجح أن يشهد سعر صرف الليرة مزيدا من التدهور، حيث سيؤدي إدراج البنك إلى منع التجار من إجراء ضمانات بنكية من أجل الاستيراد الخارجي.من جهته أكد المفتش المالي المنشق عن النظام، منذر محمد، أن سعر صرف الليرة السورية سينهار بعد إدراج البنك المركزي على لائحة العقوبات، موضحاً أن "البنك المركزي يعد بمثابة الشريان لاقتصاد النظام السوري. بدوره، رأى الباحث بالشأن الاقتصادي، يونس الكريم، أن إدراج البنك المركزي على لائحة عقوبات "قيصر" سيمنع إيران من المشاركة بإعادة إعمار سوريا، خاصة من خلال قطاع الاتصالات وقطاع النفط كون هذه الأنشطة حركة السيولة فيها كبيرة.واعتبر أن العقوبات قطعت الطريق على الاتفاقات البنكية بين المركزي السوري والمركزي الإيراني، مؤكداً أن العقوبات ستوقف أي شكل من أشكال الحوالات المالية للنظام. وفي ذات السياق، كشف بنك "عودة" اللبناني، عن بيع حصته في بنك "عودة سوريا" للخروج من السوق، وذلك بعد يومين فقط من فرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على مصرف سوريا المركزي، ضمن عقوبات قانون حماية المدنيين "قيصر