تقرير: داعش يعتمد حرب الاستنزاف ويغير من أساليبه القتالية

قاسيون_رصد:

كشف تقرير نشره موقع "الحرة" عن التصاعد الملحوظ لنشاط تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" خلال الأشهر الثلاثة الماضية والاستراتيجية الجديدة التي بات يتبعها.

وقال الباحث في شؤون الجماعات الجهادية "حسن أبو هنية"، أن تنظيم "داعش" كان قد أعلن بعد خسارته منطقة" الباغوز" عن تحول مباشر في استراتيجيته من "الحروب الكلاسيكية" إلى "حروب الاستنزاف" وحروب العصابات.

وأضاف أن تنظيم "داعش" تكيف على الصعيد الهيكلي في الأشهر الماضية وألغى الهيكل التنظيمي القديم القائم على السيطرة المباشرة، كما اتجه إلى "فصل الولاية التنظيمية بين العراق وسوريا في مرحلة مبكرة في إطار خطوات الانتقال إلى حروب العصابات التقليدية.

وأشار "أبو هنية" إلى أن تنظيم "داعش" يعمل حاليا في سوريا ضمن مجاميع صغيرة موزعة في مناطق متفرقة، بالإضافة إلى الخلايا الموجودة في المدن التي تعرف باسم "الخلايا النائمة".

ونوه التقرير إلى أن "التنظيم ليس في عجلة من أمره ولا يعتمد الآن على ردّات الفعل، بل يعمل وفق خطة وضعت فيها الأهداف بشكل واضح من قبل القيادة المركزية"، و"داعش" في إطار عودته الجديدة الآن تحول من "حالة المركزية إلى حالة اللامركزية التي تسري على رأس الهرم (أمير الولاية)، ومن ثم القواطع والمفارز والخلايا".

مؤكداً إن "داعش" يسير اليوم أيضا في "استراتيجية الصبر الاستراتيجي وينتظر في الوقت الحالي ما ستؤول إليه الأوضاع في شمال شرق سوريا، سواء بانسحاب الولايات المتحدة الأميركية، أو نشوب نزاع عسكري جديد بين تركيا والقوات الكردية".