إعلامية موالية: سياسة الأسد الأمنية هي السبب في هجرة العقول من سوريا

قاسيون – رصد قالت  إعلامية موالية لنظام الأسد إن السبب الرئيسي في هجرة العقول خارج سوريا هو السياسة الأمنية التي يتبعها النظام ضد هذه الفئة النادرة من السوريين. وروت  الإعلامية الموالية، فاطمة علي سلمان، على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أنها سافرت الثلاثاء إلى ألمانيا، والتقت في الطائرة بعدد من الأطباء السوريين الفارين من سوريا. وأضافت أنها سألت أحدهم عن سبب هجرته وترك بلاده في أحنك الظروف، فأجابها بأنه ملاحق من أمنيي النظام بسبب تقرير يفيد بقيامه بمداواة مسلحين في العاصمة دمشق، مع العلم أنه لا يوجد مسلحين هناك. وأكد  الطبيب لها حسب ما نقل موقع الدرر الشامية المعارض أن أحد المخبرين وشى للأمن التابع للنظام بهذه الوشاية الكاذبة، فأوقفته الأجهزة الأمنية شهراً على ذمة التحقيق.وسألت الإعلامية طبيباً آخر عن سبب سفره، فأجابها أن سفره لنفس أسباب سفر الأول، وقال لها حرفيا: "حتى ما يصير فيي متل زميلي". وأشارت إلى أن نفس الطائرة تحمل طبيباً وطبيبة؛ فروا من البلاد لنفس الأسباب، وأبرموا عقود عمل في ألمانيا. الجدير بالذكر ان نظام الأسد ضيق على العقول في مناطق سيطرته إلى حد دفع الكثيرين منهم لترك موطن نشأته، والفرار من بطش الأجهزة الأمنية، وخصوصاً فئة الأطباء الأكثر اضطهاداً في البلاد.