وزير في حكومة النظام يزعم ببدء حرب جديدة ضد بلاده بالأقمار الصناعية

قاسيون – رصد وصف وزير الإعلام في حكومة النظام  عماد سارة قرار الإدارة الأوروبية للقمر الصناعي “يوتلسات” إنزال قنوات إعلام النظام  هو جزء من الحرب على سورية والتي تم فيها استخدام جميع أنواع الأسلحة الدينية والاقتصادية والإعلامية وغيرها زاعماً أن الإعلام السوري مستعد لمواجهة كل محاولات استهدافه أو إسكاته. وادعى الوزير سارة في حديث لإذاعة “شام إف إم” إنه “أمام هذه الحروب نتوقع الأسوأ وليس فقط إسكات الإعلام وإنما محاصرة كل شيء في سورية” زاعماً إلى فشل المحاولات السابقة لاستهداف الإعلام الموالي من تفجير مبنى القناة الإخبارية السورية إضافة إلى استهداف الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بقذائف الهاون والعمليات التفجيرية الإرهابية لكن الهيئة بكامل قنواتها على الهواء حالياً.وقال وزير الإعلام إن “القنوات السورية ستبقى على نفس المدار درجة 8 و 7 ولا حاجة لتغيير الصحن أو الإبرة وإنما التردد” لافتاً إلى أن الوزارة لديها إجراءات احتياطية وبدائل منها البث على القمر الروسي الذي يحتاج تغيير اتجاه الصحن وإضافة إبرة لاستقبال الإرسال. وأشار سارة إلى أن هناك أيضا نظام بث أرضي وعليه خمس قنوات تلفزيونية ويصل إلى عدد من المحافظات وقريباً سيصل إلى جميعها موضحاً أن هناك اتفاقا مع الاتحاد الرياضي العام على تفعيل القناة الرياضية وأن يشرف عليها.