في ريف دمشق.. شخص يقوم بقتل أخيه بالاشتراك مع خاله وزوج أخته

قاسيون –رصد قالت مصادر النظام "إن  إحدى السيدات تقدمت  بشكوى إلى مخفر حتيتة التركمان التابع للنظام  بالمليحة بريف دمشق تفيد فيها بغياب زوجها (ب. م) عن المنزل منذ تاريخ /22/11/2020/ وأنها تشك بوجوده في مرزعة يعمل فيها ابن عمه (ح) .وأضافت المصادر انه تم على الفور إبلاغ قائد شرطة ريف دمشق التابع لنظام الأسد بالموضوع حيث  أوعز بالتحرك السريع إلى المزرعة ومتابعة التحقيقات لافتة إلى انه  تم إلقاء القبض على ابن عمه (ح) واقتياده إلى مخفر حتيتة التركمان لاستكمال التحقيق معه حيث اعترف بإقدامه على قتل ابن عمه بالاشتراك مع أخ المغدور(أ) وخاله المدعو(ع) . و أشارت المصادر إلى أن  (ح) اقر أنه تلقى اتصالا هاتفيا من ابن عمه (ا) طلب منه فيه استدراج أخوه (ب) إلى المزرعة من أجل قتله حيث قام بالاتصال فيه وإخباره أن لديه موتور مسروق في المزرعة يريد بيعه وفعلا حضر المغدور عصر ذلك اليوم فاتصل (ح) بابن عمه وأخبره أن أخيه أصبح في المزرعة فجاء ومعه خاله لافتا إلى انه اتفق معهما على مبلغ 75 ألف ليرة كمصروف ريثما يجد عملا آخر بعيدا عن المزرعة بعد تنفيذ العملية.وأضاف أن المدعو (أ) دخل على أخيه يرافقه خاله(ع) الذي لف حبل كان معه على رقبة المغدور فيما جلس أخوه على ظهره وبدأ يشد مع خاله حتى لفظ أخيه أنفاسه الأخيرة ثم قاموا بدفنه في زاوية بالمزرعة ألقوا عليه الحجارة والتراب وسهروا جميعا حتى الصباح حيث غادرا وعادا ومعهما شجيرات تم زرعها فوق مكان الدفن كي لا يلحظ شيئا صاحب المزرعة. واعترف "شقيق" القتيل أنه خطط ونفذ قتل أخيه بالاشتراك مع خاله وابن عمه لأن أخيه كان يسرقهم بشكل دائم فاستشار خاله الذي قال له " قولا واحدا أخوك صار بدو تصريف".وتم إحالتهم إلى القضاء لينالوا جزاء ما اقترفت يداهم .