loader

وكالة: صراع داخل تنظيم “ي ب ك” على موارد سوريا

قاسيون – رصد أفادت وكالة الأناضول أن تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” يعيش صراعاً داخليا على موارد المنطقة التي يسيطر عليها شرقي سوريا. ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر لم تسمها وصفتها بـ المطلعة أن “مسلحين تابعين لمظلوم عبدي، قائد قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، اقتحموا خلال الأسبوع الماضي منازل مسؤولين آخرين في التنظيم، وتجار يتعاملون معهم”.وأفادت المصادر، أن “المسلحين نهبوا محتويات المنازل التي اقتحموها، واحتجزوا أكثر من 13 شخص، تحت مسمى مكافحة الفساد”. وأشارت إلى أن أحد المحتجزين، هو المدعو عبد الغفور أوسو، الرئيس المشترك للجنة البلديات والبيئة، في ما يسمى بـ”الإدارة الذاتية” التابعة للتنظيم.ولفتت المصادر، إلى أن “الصراع الداخلي في التنظيم بدأ قبل أشهر، نتيجة خلافات حول إدارة المنطقة التي يحتلها في سوريا”. وفي وقت سابق اليوم أفادت وسائل إعلام مقربة من الوحدات الكردية أن الإدارة الذاتية بدأت بحملة ضد الفساد عبر وضعها لبرنامج متابعة ملفات الفساد، التي تم مناقشتها والإقرار بها مؤخراً.ووفقاً لعدد من تلك الوسائل، ستقوم لجان متابعة حددتها الإدارة الذاتية بفتح ملفات بحق بعض الأشخاص المتورطين بعمليات فساد أثناء توليهم مناصب إدارية أو وظيفية في مؤسسات الإدارة. والسبت الماضي أفادت مراسلة راديو الكل في دير الزور بخروج مظاهرات في قرى أبو حمام والكشكية والبوحسن شرقي دير الزور احتجاجاً على الأوضاع المعيشية السيئة في ظل تجاهل الوحدات الكردية مطالب تحسين الأوضاع الخدمية والقطاع الخدمي والصحي وتأمين المحروقات.وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من قوات التحالف الدولي. وتحتكر الوحدات الكردية السيطرة على جميع موارد المنطقة، من نفط وغاز وزراعة، وتحقق من ذلك مبالغ طائلة.وتتهم تلك القوات والإدارة الذاتية التابعة لها بإقصاء المكونات الأخرى في المنطقة، وإقصاء الأحزاب الكردية المعارضة لها كذلك.وكان تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أفاد في أيار الماضي، أن تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” يقصي العرب في إدارة الهياكل المدنية والعسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية.