"الإدارة الذاتية": النظام يصادر المساعدات عبر "الهلال الأحمر" ويبيعها بأسواق حلب

قاسيون – رصد اتهمت "الإدارة الذاتية"، المسيطرة على غالبية مناطق شمال وشرق سوريا، النظام السوري بـ"مصادرة المساعدات الإنسانية لتوزيعها على المتعاونين معها أو بيعها في الأسواق". وقال مدير مكتب المنظمات وشؤون النازحين واللاجئين في "الإدارة الذاتية"، شيخموس أحمد، إن إغلاق معبر اليعربية" الحدودي مع العراق أمام المساعدات الأممية، أُجبر المنظمات العالمية على التعاون مع النظام السوري لإيصال المساعدات الإنسانية إلى شمال وشرق سوريا، وتعاملت هذه المنظمات مع "الهلال الأحمر السوري".وأضاف أحمد: "ولكن حكومة دمشق، استغلت هذا الوضع، وبدأت عبر الهلال الأحمر السوري بوضع اليد على تلك المساعدات المرسلة إلى مناطق شمال وشرق سوريا، لتوزيعها على المتعاونين معها، وحرمان النازحين منها". وأشار إلى أن المساعدات المرسلة إلى تل رفعت، "تصادرها الحكومة السورية، ولا تسمح بدخول أي مساعدات للمهجرين".وأكد أحمد، أنه شاهد مساعدات مرسلة من الأمم المتحدة، "وقد صادرتها حكومة دمشق، تباع في الأسواق بمدينة حلب". وناشدت "الإدارة الذاتية"، المجتمع الدولي للضغط على روسيا من أجل فتح معبر "اليعربية"، الذي أُغلق أمام المساعدات الإنسانية العابرة للحدود بقرار من مجلس الأمن الدولي نزولاً عند رغبة موسكو.ويبلغ عدد النازحين في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" أكثر من مليون نازح، ويوجد في المنطقة 15 مخيماً نظامياً، إضافة إلى مئات المخيمات العشوائية. وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، قالت في تقرير، الشهر الماضي، إن وكالات الإغاثة لا تزال تواجه عقبات كبيرة في نقل المواد والأفراد من دمشق إلى المناطق غير الخاضعة لسيطرة النظام في شمال شرق سوريا.وأكدت المنظمة أن حكومة النظام السوري، "وضعت منذ بداية الصراع في سوريا، سياسة وإطاراً قانونياً يسمح لها بتحويل المساعدات الإنسانية لتمويل الفظائع، ومعاقبة من يُنظر إليهم على أنهم معارضون، وإفادة الموالين لها. مواقع معارضة