لزيادة عناصره...النظام يبدأ بتوسعة قسم الشرطة في كناكر بريف دمشق

قاسيون_رصد

أمدت وسائل إعلام محلية أن وزارة الداخلية في حكومة النظام، بدأت توسيع قسم شرطة بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، بهدف زيادة أعداد عناصره بعد انسحاب أحد الحواجز المشتركة بين الأمن العسكري والفرقة السابعة من داخل البلدة.

وبحسب ما ذكره موقع "صوت العاصمة "، إن أعمال توسيع قسم شرطة كناكر بدأت الأربعاء الفائت، مشيرا إلى أن القسم أقام سورا إسمنتياً في محيطه عبر حفر الطريق الرئيسية وتجهيز الأساسات استعداداً لرفع الجدران الحديثة.

واشار الموقع، إلى أن الورشات القائمة على أعمال التوسعة ينحدرون من البلدة ذاتها، لافتة إلى أن رئيس قسم الشرطة أصدر قراراً بمنع العمال من مغادرة البلدة قبل الانتهاء من أعمال التوسعة بشكل نهائي.

وجاءت أعمال التوسيع الحديثة بهدف زيادة عدد عناصر قسم الشرطة، البالغ عددهم 12 عنصراً، مبينة أن توسيع القسم جاء بقرار من ضباط الأمن العسكري المتمركزين في القسم.

يذكر ان وزارة الداخلية التابعة للنظام ابرمت الشهر الماضي اتفاقاً مع الأمن العسكري، قضى بسحب عناصر الفرع 220، والمعروف باسم "فرع سعسع" من البلدة، والإبقاء على اثنين من ضباطه لإدارة الأوضاع الأمنية فيها، إلى جانب عناصر قسم الشرطة البالغ عددهم 12 عنصراً، على أن يتم إرسال عدد من عناصر وزارة الداخلية المكلّفين بالخدمة في القسم ذاته لاحقاً.

ونص الاتفاق على منح عناصر قسم الشرطة صلاحيات إجراء المداهمات واعتقال المطلوبين للأفرع الأمنية والقضايا الجنائية، في حين يعمل فرع سعسع على إنشاء مفرزة جديدة بالقرب من جسر "القليعة" على الطريق المؤدية إلى البلدة، لتكون نقطة مؤازرة لقسم الشرطة حال حدوث أي "خلل أمني" جديد.