12 وفاة بفيروس كورونا والدفاع المدني يحذر من كارثة إنسانية في الشمال

قاسيون_رصد

 أعلن الدفاع المدني السوري، مساء السبت، وفاة 12 شخص في الشمال السوري، منهم أربعة نساء، نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا .

وأكدت إدارة الدفاع المدني السوري على موقعها الرسمي في "فيسبوك"، إن 12 شخصاً، منهم أربعة سيدات، في محافظتي إدلب وحلب فارقوا الحياة نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية.

واضافت الإدارة أن فرقها نقلت أكثر من 20 حالة، تسعة منها يشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد والباقي تم التأكد من إصابتهم بالعدوى إلى مراكز الحجر الصحي لاتخاذ الإجراءات الطبية والوقائية المناسبة.

وأشارت إلى أن عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا ياخذ منحأً تصاعدياً بشكل خطير بسبب الاستهتار بالوباء، بالتوازي مع استنزاف القطاع الطبي وعدم قدرته على استقبال جميع الحالات الخطرة، مهيبةً بالمدنيين الالتزام بارتداء الكمامات واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية لأنها تسهم بشكل كبير بالحد من انتشار العدوى بالفيروس.

وكانت فرقا مختصة من الخوذ البيضاء نقلت جثامين الموتى من المراكز الطبية والمشافي الخاصة بحالات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في الشمال السوري، وعملت على دفنهم في مدن وبلدات "إدلب، ومعرة مصرين، وسلقين، ورام حمدان، والدانا، وبنش، وحير جاموس"، وفق اتباع أقصى معايير الحماية والوقاية الصحية لمنع انتقال الفيروس إلى أشخاص آخرين.

من جهة اخرى أكد الدفاع المدني أن ارتفاع عدد الوفيات والمصابين بفيروس كورونا بشكل يومي ينذر بكارثة في الشمال السوري، لكن ما يزال هناك إمكانية لاحتواء العدوى إذا اتبع الجميع إجراءات الوقاية الشخصية.