ذا ايكونوميست: العقوبات الأمريكية غير مجدية مع الأسد

قاسيون – رصد وصفت مجلة “ذا إيكونوميست” العقوبات الأمريكية على النظام السوري بأنها “غير المجدية”، منتقدةً في الوقت نفسه سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التعامل مع الأزمة السورية ونظام الأسد.وقالت المجلة في تقريرا إن العقوبات الأمريكية لم تؤد إلى تغييرات سياسية حقيقية في عموم بلدان الشرق الأوسط، وخصوصا إيران وسوريا، إذ أن الديكتاتور السوري بشار الأسد لم يوقف قصفه لشعبه، ولم تجبر طهران على وقف دعمها للميليشيات المسلحة. وأوضحت المجلة، أن تلك العقوبات لم تحقق الغرض منها في معظم الأحيان، ولكي تكون فعالة يجب أن تكون موسعة وتحظى بدعم دولي واسع، وتستهدف الشركات أو الأفراد وحظر سفرهم.ورأت أن المعوق الرئيسي في إعادة إعمار سوريا هو نظام الأسد نفسه، وليست العقوبات التي يتذرع الأسد بأنها تتسبب بإعاقة مشروع إعادة الإعمار. وقالت إن العقوبات ستصيب الناس العاديين وليس النظام السوري ، ونظام الأسد رغم العقوبات لن يقبل بتحويل مرتكبي جرائم الحرب لديه إلى المحاكمة، وخصوصاً بعد تحقيقه انتصارات على المعارضين له، حيث اختار تدمير سوريا، فعليه تحمل مسؤولية إعادة بنائه، ما يعني أن العقوبات في النهاية إجراءات عقابية فقط.وعن المدافعين عن سياسية #ترامب بفرضه العقوبات فقط، قالت المجلة، إن مؤيدي سياسية ترامب يرون أنها تحتاج لوقت كي تؤتي ثمارها وهو أمر واقعي، لكن في المقابل فإن تأثير تلك العقوبات لا يزال محدودًا. مواقع معارضة + وكالات