loader

صحيفة : حلفاء الأسد يتصارعون على النفوذ في درعا

قاسيون – رصد اعتبرت صحيفة "العرب" اللندنية، أن "الصراع المتنامي على النفوذ بين روسيا وإيران، الحليفان الرئيسيان لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، شكّل خطورة متزايدة على الأوضاع الأمنية في محافظة درعا، مع تزايد عمليات الاغتيالات التي تستهدف خلق حالة من الفوضى في تلك المنطقة الإستراتيجية".

وقالت الصحيفة في تقرير، الاثنين، إن "موجة الاغتيالات تتزامن مع ضغط إيران على الأسد لإتمام سيطرته بشكل كامل على الجنوب، وهزيمة الجماعات المسلحة في المنطقة".

ونقلت الصحيفة عن مؤسسة "عرب دايجست" الاستشارية، قولها إن الاغتيالات الأخيرة في درعا تعد "علامة على عمل متوازن ووحشي في صراع النفوذ الذي تقوده إيران في درعا".

وتنظر إيران إلى درعا على أنها ذات موقع استراتيجي قريب من إسرائيل والأردن، ونافذة مهمة لتنفيذ تهديدها لإسرائيل إذا استهدفت منشآت نووية إيرانية مستقبلاً.

في حين تعمل روسيا على إبعاد الميليشيات الإيرانية عن الحدود الإسرائيلية، مستخدمة في ذلك مزيجاً من التكتيكات الصعبة والناعمة لتعزيز نفوذها في المنطقة.

ورأت الصحيفة أن الغليان الشعبي على الوجود الإيراني في تلك المناطق من بين الأسباب الرئيسة وراء تزايد عمليات الاغتيال التي تستهدف نشطاء وعسكريين تابعين للنظام أو المعارضة على حد السواء.