loader

القوات الروسية تجدد مزاعمها بخرق هيئة تحرير الشام لإتفاق التهدئة

قاسيون_خاص

اتهم المركز الروسي للمصالحة في سوريا مساء الأحد، هيئة تحرير الشام بتنفيذ 31 هجوما جديدا في منطقة خفض التصعيد بإدلب شمال غربي سوريا.

وقال العقيد البحري، ألكسندر غرينكيفيتش، والذي يشغل نائب رئيس المركز الذي مقره قاعدة حميميم الجوية بمحافظة اللاذقية، تسجيل "31 هجوما من مواقع سيطرة جماعة جبهة النصرة، منها 14 هجوما في محافظة إدلب، و3 هجمات في محافظة حلب و12 هجوما في محافظة اللاذقية، فضلا عن هجومين بمحافظة حماة".

واكد مراسل وكالة قاسيون في ريف إدلب أن من يخرق اتفاق التهدئة، هي قوات النظام والقوات الروسية، التي تقصف بشكل يومي ومستمر خطوط التماس في منطقة خفض التصعيد جنوبي إدلب، مشيرا إلى أن قريتي الرويحة وبينين تعرضتا لقصف مكثّف من قبل قوات النظام السوري وميليشياته، أمس الأحد.

وأضاف مراسلنا: أن فصائل المعارضة في غرفة عمليات الفتح المبين، أفشلت محاولة تسلل لقوات النظام على المنطقة، وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت ليلة السبت بين الطرفين على جبهة الفطيرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.