loader

دبلوماسي سوري سابق: الأهمية الحقيقية "لوليد المعلم" بالنسبة للنظام تكمن في كونه سنيّا من دمشق

قاسيون – رصد اعتبر الكاتب والدبلوماسي السوري السابق، بسام بربندي، أن وفاة وزير خارجية نظام الأسد وليد المعلم "لا تعني شيئاً لملف العلاقات الدبلوماسية الخارجية لنظام الأسد".وفي حديث مع موقع "تلفزيون سوريا" أشار بربندي إلى أن "ملف العلاقات الخارجية للنظام موزع بين مكتب الأسد ووزير الخارجية ونائبه ومعاونه، بالإضافة لرئيس مكتب الأمن القومي علي مملوك" موضحاً أن "منصب الوزير واحد ضمن مجموعة، قد يكون الوزير أقلهم نفوذاً". وأوضح بربندي أن "الأهمية الحقيقية لوليد المعلم تكمن في كونه سنيّا من دمشق، وله حضور ووجود في الوسط الدمشقي"، وهو ما يبحث عنه النظام في هذا المنصب، مضيفاً أن الاختيار سيكون "لشخص مثل المعلم، سني ينفذ الأوامر وليس له سلطة، ولا يكون جزءا من المحاور المتصارعة بين أجنحة النظام أو بين روسيا وإيران".وحول الأسماء المرشحة لشغل منصب وزير الخارجية، قال بربندي إن "بشار الجعفري شيعي من دمشق، وهو مقرب من إيران ويزورها بشكل دائم وينسق معها دون المرور بوزارة الخارجية". أما فيصل المقداد، فأوضح بربندي أنه "ليس حضور في منطقته، ويبحث عن السلطة، لذلك هو قريب من إيران، وهذه نقطة ضعفه التي تبعده من شغل المنصب".وعن بثينة شعبان، قال بربندي إنه "إذا أراد النظام اختيار شخصية علوية لهذا المنصب فسيختار سفيره في الصين عماد مصطفى، فهو أذكى من بثينة شعبان وأكثر ولاء له منها".