loader

"الحكومة المؤقتة" تنفي تصريحات منسوبة لرئيسها حول سلطته بالشمال السوري

قاسيون – رصد قاسيون - رصد - متابعات نفت "الحكومة السورية المؤقتة"، تصريحات منسوبة لرئيسها عبد الرحمن مصطفى، حول عدم وجود سلطة له في مناطق عمل الحكومة بالشمال السوري، وعدم قدرته على حماية للإعلاميين في تلك المناطق. وقالت الحكومة عبر موقعها الرسمي، أمس السبت، إن تقارير إعلامية تناولت اجتماعاً مع الإعلاميين في الداخل السوري عُقد في 13 من الشهر الماضي، وكان يهدف إلى توحيد المؤسسات الإعلامية تحت جسم واحد تستطيع "الحكومة المؤقتة" التعامل معهم من أجل حمايتهم من الانتهاكات.وأبدت الحكومة استغرابها من التأخر في نشر الخبر عن الاجتماع بعد أكثر من شهر من انعقاده. وأكدت أن مصطفى لم يتحدث عن عجزه عن التجول في المنطقة، كما لم يقل أبداً أن بعض أعضاء حكومته "ولاؤهم مطلق للنظام".وأكدت الحكومة في ردها على حقها في "اتباع الطرق القانونية لمن يشهر وينسب الأقوال غير الصحيحة إلى الأشخاص بهدف تضليل الرأي العام وزعزعة ثقة الناس بحكومتهم وخلق العداء". وكانت مواقع إعلامية، نقلت عن مصادر حضرت الاجتماع، أن مصطفى رد على مطالب الإعلامين بتأمين بطاقات حماية تضمن عدم تعرض الصحفيين لانتهاكات من قبل الفصائل العسكرية في الشمال، بالقول "أنا شخصياً لا أستطيع التجول في المنطقة، فكيف أستطيع منحكم تلك البطاقة".وأشارت المصادر إلى أن مصطفى رد على سؤال حول إمكانية التصدي لفيروس "كورونا" في الشمال السوري، بأنه "لا يجرؤ على طلب فتح المستندات المالية لوحدة تنسيق الدعم (التابعة للائتلاف )