loader

مشفى السويداء بدون دواء، وتحذيرات من تأزم وضع المرضى

قاسيون_رصد

يعاني المشفى الوطني في السويداء، من شح للأدوية، فيما تنفذ أنواع أخرى منها دون تأمين بديل عنها بالرغم من خطورة ذلك على حياة المرضى.

وحسب ما ذكرت شبكة "السويداء 24" نقلاً عن مصدر طبي قوله: "إن المرحلة الراهنة التي يمرّ بها المستشفى مُزرية للغاية، حيث خلت أقسام حساسة داخل المستشفى، كقسم الإسعاف، من أبسط أنواع الأدوية التي يحتاجها المرضى، ولا سيما في حالات التدخل الإسعافي السريع".

واكد المصدر، "أنَّ النقص الكبير طال الأدوية المسكّنة بأنواعها، والاستنشاقية المخفّضة لحالات الزلة التنفسية الموسمية والمعنيّة لمواجهة فايروس كورونا أيضاً، إضافة لفقدان الأدوية المخدرة اللازمة للتداخل الجراحي أيضاً".

وكان الطبيب قد أشار إلى فقدان أمصال دائمة الاستخدام الطبي العلاجي والإسعافي أيضاً، كالمسكن الوريدي “باراسيتامول”، والمطهر المعوي”الفلاجيل” وغيرها الكثير.

ونوه المصدر ان الخطورة تكمن في فقدان الأدوية القلبيّة، بقوله: إن قسم القلبية يخلو من الأدوية المميّعة للدم كالأسبرين، واللصاقات الطبية المعنية بتدبير حالات الاحتشاء “النتروديرم”، إضافة نفاذ الأدوية القلبية المهمة كالدوبامين والمورفين وغيرها.

من جهة أخرى أكدت المصادر، أن حالة التوتر تتفاقم في المستشفى أمام احتمالية فقدان حياة المريض بغياب العلاج، ومسؤولية الكادر الطبي عن إنقاذه دون حولٍ لهم أو قوة، مع فرض تكاليف شراء الدواء المتوافر في الصيدليات على ذوي المريض، ومسابقتهم الوقت لتأمين العلاج، الذي يجدر توافره أساساً ضمن المستشفى كون المادة متوافر في الأسواق.!