روسيا تعتقل ما يزيد عن 30 ضابطاً بنظام الأسد.. ما علاقة "جبهة النصرة" ؟

قاسيون – رصد تحدثت مصادر مقربة من نظام الأسد عن اعتقال الأجهزة الأمنية التابعة له، وبضغط روسي، عشرات الضباط وصف الضباط من العاملين في جيشه، بسبب بيعهم أسلحة وذخائر من ملاك الجيش.ووفقاً لما نشر "فراس طلاس"، ابن وزير الدفاع السوري الأسبق "مصطفى طلاس"، فإن روسيا أوقفت 35 ضابطاً وصف ضابط ووسيطاً في نظام الأسد، وبدأت تحقيقات معهم، بخصوص بيعهم أسلحة وذخائر تابعة لجيش الأسد من الشحنات الجديدة (عام 2018 وما بعد) لـ"جبهة النصرة"، أو "هيئة تحرير الشام" حديثاً. ولم يذكر "طلاس" تفاصيل عن كيفية إجراء عمليات البيع، أو تاريخها بالتحديد، لكنه ذكر أن التحقيقات مشددة خاصةً أن نظام الأسد لم يدفع ثمن الأسلحة والذخائر لروسيا بعد.وأضاف: "هناك حوالي 35 ضابطاً وصف ضابط ووسيطاً موقوفون للتحقيق في هذه القضية، أما الكبار من أصحاب القرار في هذه البيعات فهم خارج كل التحقيقات". يُذكر أن روسيا أشرفت مؤخراً على اعتقال العشرات من ضباط النظام بتهم مختلفة، ومنها "الفساد"، و"استغلال السلطة"، وقد قامت بعد ذلك بالاستحواذ على ممتلكاتهم عقاباً لهم.

مواقع معارضة