بإجراءات لا تحظى بالثقة.. النظام يروج لعودة اللاجئين

قاسيون_رصد

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري، أنها أصدرت تعليمات جديدة "لتسهيل" عودة المواطنين و"حسن" استقبال الراغبين بالعودة ممن غادروا البلاد من غير المعابر الحدودية الرسمية.

وخلال جلسة لمجلس الشعب، قال وزير الداخلية محمد الرحمون، ، إنه "تم إصدار تعميم بالإسراع في معالجة أوضاع المواطنين الذين يدخلون البلاد عن طريق المنافذ الحدودية وبحقهم في إجراء توقيف لصالح وزارة الداخلية وذلك خلال 72 ساعة من تاريخ توقيفهم".

وأكد الرحمون، أن الوزارة أنجزت الربط الإلكتروني مع "الشركة السورية للمدفوعات الإلكترونية" لتسديد المخالفات الغيابية التي لا تستوجب حسم النقاط أو إزالة المخالفة.

مضيفاً أنه: "تم السماح باستصدار وثائق شخصية من المراكز الحدودية للأشخاص فاقدي وثائق سفرهم خارج سوريا، وتسهيل إجراءات دخولهم ودخول الأطفال المولودين خارج سوريا وتبليغ ذويهم بمراجعة الشؤون المدنية لاستكمال إجراءات تسجيلهم".

من جهة أخرى ذكرالرحمون، أنه تم "ترك حرية الخيار بالدخول أو العودة للمواطنين القادمين لسوريا الذين توجد بحقهم بلاغات لأي جهة، مع تسجيل حركتي القدوم والمغادرة لهم حتى يتمكنوا من الدخول للبلد المجاور دون أي عائق".

وزعم رحمون إنه سيتم تقديم تسهيلات ومنح المتخلفين عن أداء الخدمة الإلزامية مدة 15 يوما لتسوية أوضاعهم و7 أيام للمتخلفين عن الدعوة الاحتياطية.