قتلى وجرحى بانفجار منزل في درعا.! وقوات النظام تكثف من تواجدها

قاسيون_خاص

في إزدياد ملحوظ لمستوى العنف في الجنوب السوري، تبدو الأمور ذاهبة نحو مزيد من التصعيد، في ظلّ ارتفاع وتيرة الاستهدافات والتفجيرات في المنطقة.

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة قاسيون، ان انفجار مجهول السبب وقع في أحد منازل قرية كويا بريف درعا، والذي تسبّب بمقتل صاحب المنزل وابنه وإصابة بقية أفراد أسرته بجروح خطرة، نقلوا على إثرها إلى مشفى درعا الوطني.

واضاف المراسل، أن 4 عناصر تابعين لقوات النظام والمتعاونين معها قتلوا وهم :

عنصر من شعبة المخابرات العسكرية قتل برصاص مجهولين في مدينة جاسم، ومتعاون مع قوات النظام قتل برصاص مجهولين في بلدة تسيل بريف درعا الغربي، وعنصران من “الفرقة الرابعة”، قتلا بإطلاق النار عليهما من قِبل مسلحين مجهولين في بلدة تل شهاب غربي درعا.

واشار المراسل إلى أن قوات النظام أخلت أمس السبت الحاجز العسكري التابع لجهاز المخابرات الجوية، وسط مدينة الحراك في الريف الشرقي من محافظة درعا. حيث تم سحب جميع عناصره باتجاه اللواء 52 ميكا، كما أنّ العناصر المتواجدون على الحاجز العسكري تعرّضوا عدّة مرّات للاحتجاز من قبل أبناء مدينة الحراك من العاملين ضمن الفصائل المحلية الخاضعة لاتفاقية التسوية والمصالحة، كان آخرها في نهاية الشهر الماضي، احتجاجاً على اعتقال مواطن أثناء توجهه إلى العاصمة دمشق، مشيرةً إلى حدوث توتر واحتجاجات في المدينة.

من جهة اخرى قتل يوم أمس، عنصران من عناصر شعبة المخابرات العسكرية، أحدهما من أبناء ريف درعا الذين انضموا لقوات النظام بعد اتفاق التسوية في محافظة درعا، إثر عملية اغتيال نفّذها مسلحون مجهولون في بلدة المزيريب غربي درعا.