loader

في سوريا ... أجور معاينة الطبيب تعادل راتب موظف..

قاسيون - رصد

أكد أعضاء مجلس محافظة دمشق التابع لنظام الاسد ، ارتفاع أسعار أجور المعاينة لدى الأطباء، لدرجة أن المواطن السوري "ضاق ذرعاً بتمادي الأطباء في رفع أجور كشفيتهم والخدمات التي يقدمونها دون أي رادع".جاء ذلك خلال لقاء أعضاء المجلس مع رئيس فرع "نقابة الأطباء"التابع للنظام  في دمشق، عماد سعادة، الذي أشار إلى أن رفع تسعيرة الأطباء في "ملعب وزير الصحة الجديد بعد أن كان قد رفض رفعها وزير الصحة السابق لسنوات"، معتبراً أن "القليل من الأطباء من يشذون عن الحدود المعقولة".وقال عضو مجلس المحافظة محمد زند الحديد، إنه "دفع أجور معاينة لطبيب 12 ألف ليرة سورية، وعندما دخل إلى غرفة الطبيب دفع 18 ألفاً أجور تخطيط"، ليصبح مجموع ما دفعه 30 ألفاً، حيث وجه سؤالاً لمسؤول النقابة "كم مواطناً في سوريا يستطيع أن يدفع هذا المبلغ؟". بدوره، أكد عضو المجلس زياد الزايد، أن نقيب أطباء دمشق هو أكثر شخص يعرف ما يأخذه الأطباء من خلال قياس الجميع على المعاينة التي يقبضها النقيب، وفق ما نقلته صحيفة "الوطن".ولفت عضو المجلس عبد الرحمن كنعان إلى أن أحد المشافي الخاصة تقاضى من ذوي طفل لقاء وضعه في الحضانة ليوم واحد 250 ألف ليرة سورية، في حين وصل مجموع الفاتورة إلى 425 ألف ليرة. وشدد أعضاء المجلس على ضرورة "وضع حد لتمادي المشافي الخاصة في الأسعار"، كما طالب الأطباء بمنح كل مريض فاتورة بالمبلغ الذي يقبضه منه.من جانبها، أشارت مديرة صحة دمشق، هزار رائف، إلى ضرورة رفع شكوى بحق أي مشفى خاص ليتم التحقيق فيها وإعادة حق المواطن في حال كان هناك تجاوز للتسعيرة المحددة من قبل وزارة الصحة. وأوضحت رائف، أن الأطباء يرفضون التعاقد مع وزارة الصحة لأن راتب الطبيب الشهري لا يساوي ما يحصل عليه الطبيب خلال ساعة في عيادته الخاصة.وتبدأ الرواتب في سوريا من 37 ألف ليرة سورية (نحو 30 دولاراً بالسعر الرسمي)، فيما يبلغ متوسط الأجور 149 ألف ليرة سورية بحسب موقع "salaryexplore". إعلام معارض