أبطال جيش النظام والجهاد أمام أفران الخبز

قاسيون ـ سوشال

تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي ، صورة لجنود في جيش النظام أمام أحد الأفران في الزاهرة بدمشق ، وقد قفز أحد هؤلاء الجنود فوق زملائه ليقترب من الكوة ويستطيع شراء الخبز.

وامتلأت تلك الصفحات بالتعليقات الساخرة والمستنكرة لهذا المشهد المذل ، الذي بات يعيشه الشعب السوري ، بما في ذلك بمن يصفهم إعلام النظام بالأبطال ، حيث كتب أحد العسكريين ، بأنه خاض العديد من المعارك خلال السنوات العشر الماضية ، وتعرض للحصار في مطار منخ لعدة أشهر ، ومع ذلك لم يشعر بصعوبة تلك الأيام ، مثلما يشعر الآن بصعوبة الحصول على ربطة خبز .

بينما علق آخر بأنه يجب على الصفحات التوقف عن نشر مثل هذه الصور المذلة "لجنودنا الأبطال" بحسب وصفه ، لأن ذلك سوف يساهم بانتشار الرذيلة على نطاق أوسع ، بعدما يشعر هؤلاء الجنود بأنهم معرضون للإهانة والذل مثلهم مثل باقي فئات المجتمع .

وعلق ثالث ، أنه من المؤسف أن يتزامن تداول هذه الصورة مع إطلاق أعمال مؤتمر اللاجئين السوريين بدمشق اليوم ، متسائلا : كيف سيعود هؤلاء بعد أن يروا مثل هذه الصور ..؟ 

وكان النظام أعلن عن تخصيص كوات للعسكريين في كل فرن خبز ، من أجل أن يستطيعوا الحصول على خبزهم بسهولة ، إلا أنه تبين لاحقا أن عدد هؤلاء ليس بالقليل ، وخصوصا بعدما قام النظام بعسكرة حاضنته الطائفية ، من خلال زجهم في التشكيلات العسكرية التي أنشأها في الأحياء والمدن التابعة له .