loader

إغلاق معابر نهرية للتهريب بين النظام و"قسد" في دير الزور

قاسيون_رصد

اعلن مجلس دير الزور العسكري عن حملة آمنية قام بها مؤخراً، لإغلاق معابر نهرية مع مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية والفصائل التابعة لإيران، خلال حملة تمشيط قام بها على طول نهر الفرات.

وحسب ما ذكره موقع "نورث" فإن الحملة الأمنية للمجلس استمرت عشرة أيام، وأسفرت عن إغلاق بعض المعابر النهرية الغير شرعية، كما تم اعتقال شخصين بتهمة التواصل مع الفصائل الإيرانية وقوات الحكومة السورية غرب نهر الفرات.

وقال قيادي في قوات مجلس دير الزور العسكري، أبو فهد خشام، إن قواتهم قامت بتمشيط مناطق جديد البكارة والطيانة وذيبان وشحيل، وصولاً إلى الباغوز بريف دير الزور الشرقي.

وأضاف أن الحملة “استهدفت معابر غير شرعية مع القوات الحكومية والفصائل الإيرانية وذلك بسبب اتخاذها طريقاً لعمليات تهريب المازوت ومادة الشعير، وتم تدمير العديد منها.”

وذكر القيادي، أنهم اعتقلوا شخصين اثنين متهمين بالتواصل مع الفصائل الإيرانية وقوات الحكومة السورية غرب نهر الفرات، وتم إحالتهم إلى الجهات المختصة، وفق قوله.

وأشار إلى أن القوات الحكومية والإيرانية تدخل مناطق شرق الفرات عبر تلك المعابر النهرية، “وتقوم بزراعة العبوات الناسفة وإحداث التفجيرات وزعزعة استقرار المنطقة.”