loader

شبيح لبشار الأسد أصبح لاجئا في ألمانيا

قاسيون – رصد كشفت صحيفة "زمان الوصل" السورية المعارضة، أن أحد شبيحة الأسد سافر إلى ألمانيا بصفة لاجئ، بعدما ارتكب جرائم مروعة بحق السوريين.وأكدت الصحيفة خلال تقرير نشرته، الأحد، نقلًا عن مصادرها أن الشبيح "علاء عادل خليل" من مواليد مدينة القامشلي مقيم في حي الشعلان بدمشق حتى عام 2014، قام بتسليم عدد من أقاربه ومعارفه وأصدقائه في بداية أحداث الثورة السورية ممن شارك في المظاهرات السلمية لأفرع النظام الأمنية. وأضافت أنه جنّد بعض معارفه وأقاربه ممن لم يسلمهم للنظام في صفوف الشبيحة، ولشدة ولائه للنظام وإجرامه نال إعجاب قادته فجرى تعيينه حارسًا شخصيًّا لبشار الأسد.وأوضح التقرير أن نظام الأسد أرسل "خليل" إلى روسيا لإجراء دورة حراسة أمنية وعسكرية للشخصيات الهامة لحمايتها من الاغتيال. وتثبت المصادر أن الشبيح المذكور شارك بشكل رئيسي بمذبحة حصلت بحق السجناء المدنيين عند إحدى نقاط التفتيش التابعة لقوات الأسد، بالإضافة لمشاركته بحملات عسكرية.وأشار التقرير إلى أن "خليل" حاول إخفاء وإزالة صوره التي تدينه على "غوغل" وخصوصًا صورة له وهو يحرس رأس النظام بشار الأسد في إحدى الخطابات. وبحسب الصحيفة فإن الشبيح "علاء" لجأ إلى ألمانيا عام 2014 بحجة الهرب من الحرب، ونفى للسلطات أن يكون منتميًا لأي ميليشيا تقاتل في سوريا، وكان يقيم بداية لجوئه في مدينة "كولن" الألمانية.وسبق أن كشفت شبكة "صدى الشرقية" عن وصول الشبيح المساعد في القضاء العسكري بدمشق "جهاد خلف الفتحي" إلى ألمانيا حاملًا معه أموالًا طائلة جمعها من المهجّرين والمعتقلين السوريين. الجدير ذكره أن مئات الضباط في جيش الأسد من المتهمين بارتكاب جرائم حرب فروا من سوريا باتجاه دول أوروبا وخصوصًا ألمانيا؛ وتخفوا هناك هربًا من المساءلة والتعرض للمحاسبة أمام المحاكم الغربية.