loader

تفاصيل... مقتل سيدة سورية و ابنتها في"عمان"يرويها ابن المغددورة

قاسيون – رصد – متابعات كشف ابن المغدورة السورية التي قتلت مع ابنتها "روز" الأسبوع الماضي في سلطنة عمان تفاصيل عن الجريمة التي وقعت في منطقة "البريمي"، وهزت المجتمع العماني عقب العثور على جثتيهما مقطعتين داخل سيارة. ونقل موقع زمان الوصل السوري عن مصدر فضل عدم ذكر اسمه عن ابن المغدورة قوله ان عائلته أرمنية تنحدر من مدينة حلب وانتقلت لتعيش في الإمارات العربية المتحدة قبل 38 عاماً. وأشار إلى أن والده توفي من بداية ولادته في مطلع التسعينات فتزوجت والدته من ثري مصري من أصل فلسطيني كان مديراً مالياً لدى أحد مشايخ الإمارات كما اقترنت شقيقته المغدورة "روز" برجل إماراتي مقتدر بعد أن أنهت الثانوية العامة وعاشت العائلة فترة في "أبو ظبي"، ثم انتقلت إلى مدينة "العين".وتابع محدثنا أن والدته وشقيقته انفصلتا عن زوجيهما وانتقلتا عام 2014 إلى سلطنة عمان وافتتحتا هناك محلاً للألبسة ولكن المشروع لم ينجح. وحول تفاصيل ما جرى لأمه وشقيقته روى محدثنا أنه حاول الاتصال بوالدته صباح ذلك اليوم كعادته ولكنه فوجئ بجوالها مغلقاً وكذلك جوال شقيقته على غير العادة فتواصل مع صديقة لوالدته تدعى "فلك محمد" وطلب منها -كما يقول- المرور على منزل والدته لطمأنته عليهما، وبعد 5 دقائق اتصلت به وقالت إنها طرقت الباب ولم يجب أحد كما لم تجد السيارة أمام المنزل، وحينها قام بالاتصال بشرطة "البريمي" وطلب التشييك على اسم والدته وشقيقته إن كانتا قد خرجتا من المدينة فأكدوا أنهما لم تغادرا "البريمي"، وحينها اتصل بـ"فلك" ثانية وطلب منها المرور على المستشفيات والتأكد إن كانتا موجودتين، وعاود المصدر -كما يقول- الاتصال بالشرطة وأعطاهم رقم صديقة والدته للاستدلال على مكانها ففوجئ بالثانية تتصل به وتبدي انزعاجها من إعطاء رقمها للشرطة.ومضى محدثنا سارداً تفاصيل الجريمة التي طالت والدته وشقيقته مشيراً إلى أن المدعوة "فلك" اتصلت به بعدها وأبلغته أن والدته وشقيقته توفيتا خنقاً وعثر على جثتيهما داخل سيارة في "البريمي". وزعمت أنها كانت مارة من جانب محل والدته ورأت الشرطة تنتشر أمام المحل وعلمت بجريمة القتل.وروى محدثنا -حسب ما نقلت له شرطة عمان السلطانية- أن والدته وشقيقته ذهبتا إلى منزل "فلك محمد" وشقيقيها القريب من منطقة "الخضراء" لمطالبتهم بمبلغ قاموا باستدانته قبل فترة وتلاسنت معهم كما يبدو فتم سحبها إلى داخل الشقة كما سحبوا شقيقته من رقبتها وقام أحد الشقيقين القاتلين بضربها على وجهها بعد مقاومتها وأقدم على خنقها إلى أن فارقت الحياة. وأردف أن والدته بدأت بعدها بالصراخ فما كان من الجناة إلا خنقها هي الأخرى، وتم وضع جثتيهما في سيارة شقيقته الهونداي ووضعها في أحد مواقف السيارات في محافظة "البريمي".وكشف محدثنا أن بعض المارة من الجنسية الآسيوية في السوق المذكور اشتموا راحة كريهة من السيارة بعد يومين من الجريمة وبعد فتح الصندوق الخلفي فوجئوا بوجود الجثتين فتم إبلاغ الشرطة وبعد استجواب "فلك" التي اشتبهت بها الشرطة منذ البداية اعترفت على شقيقيها وحاولت التنصل من مسؤوليتها عن الجريمة إلى جانبهما. وكانت شرطة عمان السلطانية قد قالت في بيان لها على حسابها الرسمي في "تويتر" إن قيادة شرطة محافظة "البريمي" بالتعاون مع الإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية ألقت القبض على شخصين بتهمة قتل امرأتين وأضافت أن القضية قيد الإجراءات.