سياسي لبناني يهين "بشار الأسد" ويصفه بـ"الوقح"

قاسيون – رصد وصف "نديم الجميّل" النائب السابق في مجلس النواب اللبناني وعضو "حزب الكتائب"  في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع "تويتر" تصريحات "بشار الأسد" تلك بأنها "وقحة"، معتبراً أن لبنان تدفع ثمن "قذارة" نظامه و"احتلاله ونهبه وثمن إرهابه وحلفائه".جاء ذلك ردا على المزاعم التي أطلقها رأس النظام السوري "بشار الأسد" مؤخراً وحمَّل خلالها لبنان المسؤولية عن انهيار سوريا وأضاف الجميّل : أن "بشار الأسد" أغرق المنطقة بالصراعات ولبنان يدفع ثمن ذلك إلى جانب الأعباء التي لحقت بها جراء عمليات تهريب المحروقات والسلاح والمخدرات التي يقوم بها النظام السوري وحزب الله.من جانبه، اعتبر رئيس "حركة التغيير" اللبنانية "إيلي محفوظ" أن كلام "الأسد" ليس تفصيلاً بسيطاً وقد يكون تمهيداً لإحداث مزيد من الفوضى الاقتصادية والمالية في لبنان بالتعاون مع "الشيطان" الذي يخرب كل شيء في البلاد، في إشارة إلى "حزب الله".حسب ما نقل موقع نداء سوريا المعارض ويوم أمس، اتهم رأس النظام السوري "بشار الأسد" الحكومة اللبنانية بالوقوف وراء الأزمة الاقتصادية التي تعصف بمناطق سيطرته بسبب احتجاز المصارف التابعة لها لمليارات الدولارات العائدة للسوريين.وزعم "الأسد" أن لبنان تحتجز رقماً "مخيفاً" بالنسبة لاقتصاده يُقَدر بـ20 مليار دولار، وحتى 42 ملياراً، مدعياً أن "الأموال التي ذهبت في لبنان هي السبب في تعمق الأزمة الاقتصادية، وليس الحصار المفروض على "سوريا"، أو قانون "قيصر"، لأن الأزمة موجودة قبل تطبيق القانون". وقبل أسابيع تحدثت تقارير صحفية عن بَدْء المصارف اللبنانية بإغلاق حسابات مئات السوريين المرتبطين بنظام الأسد؛ تنفيذاً لقانون "قيصر" وتجنباً للتعرض للعقوبات بموجبه.وبحسب المصادر فإن البنوك اللبنانية أغلقت حسابات كل شخص سوري قام بإجراء تعامل مصرفي أو حوالة مع أي جهة أو فرد من الذين طالتهم عقوبات "قيصر"، حتى لو كان هذا التعامل في وقت سابق وقبل دخول القانون حيز التنفيذ في 17 حزيران/ يونيو الماضي. المصدر: مواقع معارضة