loader

فرضيات جديدة في جريمة مقتل الشاب السوري بفيلا نانسي عجرم

قاسيون_رصد

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً صوتيا للوكيل القانوني عن عائلة الضحية السوري "محمد الموسى الذي قُتِل داخل منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم" المحامي اللبناني عماد وديع رحّال.

وبين رحال من خلال التسجيل، آلية البحث عن أسباب الجريمة ودوافعها التي انطلقت منذ تاريخ 05/01/2020، مضيفا "بدأنا البحث عن الحقيقة يوم سمعنا بمقتل محمد الموسى داخل منزل نانسي عجرم وفادي الهاشم".

وقال المحامي طارحاً بعض الإستفسارات "هل كان الموسى بهذه الجُرأة ليتسلّق سور الفيلا ويخترق الحراس ويدخل المنزل المُجهز بجهاز إنذار نادر وينتظر 4 ساعات على الشرفة حتى مغادرة الضيوف ليدخل بعدها ويُقدِم على السرقة؟".

وتابع رحال "ما حصل شكّل أكثر من علامة استفهام، حتى بدأنا في البحث عن الحقيقة التي لم يجرؤ أحد على النُطق بها!".

وكانرحال قد تساءل ملمحا إلى أن قتل الموسى كان مخططا له "هل فعلا حادثة قتل محمد الموسى تخفي جـريمة ثانية أكبر من الجـريمة نفسها؟ هل فعلا اتُخذ قرار تصفية محمد الموسى لحيازته على معلومات تدين فادي الهاشم؟".

وأضاف المحامي "هل فعلا قُتل محمد الموسى خارج منزل نانسي عجرم وتم إنتاج مشهد زعموا من خلاله دخول الموسى إلى المنزل بغاية السرقة وإظهار الموضوع وكأنه دفاع عن النفس؟".

وفي نهاية التسجيل أكد رحال أن "دم محمد الموسى ليس رخيصا"، مضيفا "لدينا كافة المعطيات والأدلة والإثبات التي تدين فادي الهاشم وغيره الذين نفذوا جريمة إعدام محمد الموسى ولكن حفاظا على سرية التحقيقات نتحفظ عن ذكرها في الوقت الحاضر وسنرفعها للأجهزة القضائية المختصة بُغية اتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الموضوع".

يذكر ان مكتب المحامي عماد رحال في حديث مع موقع "رادار سكوب"، أكد أن التسجيل الصوتي المُسرّب هو صحيح وأن المحامي رحال هو الوكيل الأساسي في القضية وهو بصدد تحضير ملف كامل بالتعاون مع مستشارين وخبراء دوليين في الأمن الجنائي، رافضا الإدلاء بأية معلومات إضافية في الوقت الحالي حفاظا على سريّة التحقيق، بعد حملة التشكيك في صحة التسجيل المنسوب إليه.