كاميرا مراقبة تلتقط تفاصيل عملية اغتيال في درعا

قاسيون – رصد أظهر مقطع فيديو تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، عملية اغتيال في درعا طالت عدداً من المقاتلين المحليين المنضوين مع فرع الأمن العسكري بالمنطقة الجنوبية، التابع للنظام السوري.وأظهر المقطع الذي وثّقته كاميرا مراقبة، قيام سيارة بيضاء بإطلاق النار وقتل كل من “حبيب كوالمة، ورامي بجبوج، ومحمد بجبوج” وذلك في حي السبيل بمدينة درعا. وبحسب ما أفادت مصادر محلية فإن عملية الاغتيال وقعت بتاريخ 28 من الشهر الفائت، ضمن منطقة أمنية مليئة بمخابرات النظام السوري وأفرعه الأمنية.وأوضح المصدر أنّ المقاتلين الثلاثة هم من مقاتلي المعارضة السابقين الذين انضموا لفرع الأمن العسكري بعد إجراء عملية المصالحة مع قوات النظام السوري عام 2018. وبتفاصيل عملية الاغتيال ذكر مصدر محلي  أن المقاتلين الثلاثة كانوا يطاردون سيارة من نوع “كيا ريو بيضاء” في مدينة درعا وأوقفوها في حي السبيل بمدينة درعا، وهو أحد الأحياء الأكثر تشديداً أمنياً للنظام السوري، وعند إيقافها، قام مستقلوها بإطلاق النار عليهم مما تسبب بإصابتهم بجروح خطيرة أدت إلى مقتلهم على الفور.وبحسب ما نقلت المصادر المحلية فقد أكمل ركاب سيارة “الكيا ريو” طريقهم متخطّين العديد من الحواجز العسكرية لقوات النظام السوري في درعا المحطة باتجاه فرع المخابرات الجوية بالقرب من مطاحن الحبوب شرقي مدينة درعا. وكان قد نقل موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي عن مصدر خاص بأن الأشخاص المقتولين كانوا دخلوا بمشاجرة، يوم الاثنين 26 تشرين الأول، بالسلاح الأبيض مع ضابط في فرع الأمن السياسي الذي كان يتواجد في إحدى محطات الوقود بدرعا المحطة لتنظيم الدور، وهو ما يربطه المصدر بعملية الاغتيال تلك.يشار إلى أنّ درعا تشهد وضعاً أمنياً سيئاً منذ سيطرة قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها عليها عام 2018 وتشتت مقاتلي المعارضة السابقين بين المنضوين لفصائل تتبع للنظام وأخرى لإيران وثالثة لروسيا. مواقع سورية معارضة