loader

مراهناً على فوز بايدن...حزب الله يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية

قاسيون_رصد

ينظر حزب الله ومن خلفه إيران إلى الانتخابات الأميركية على أنها مصيرية، ويدرك الطرفان أن نجاح الرئيس دونالد ترمب لولاية ثانية سيعني استمرار الضغوط عليهما واضطرارهما للتسليم بشروطه، حيث لن تكون لهما فرصة لالتقاط الأنفاس.

ويؤكد العديد من المحللين أن "حزب الله" لجأ إلى تعليق الاستحقاقات اللبنانية الداخلية على حبال تلك الانتخابات، من بينها استحقاق تشكيل الحكومة "مراهناً" على فوز المرشّح الديمقراطي جو بايدن ظناً منه أن خروج ترمب من البيت الأبيض سيوقف الضغوط عليه وسيحمي رأسه من سيف العقوبات المسلّط فوقه.

ويعول البعض "أن فوز بايدن ووصوله إلى البيت الأبيض سيعني بروز نوع من (الاسترخاء الأميركي) تجاه إيران إلى حين استلام إدارته السلطة في يناير/كانون الثاني 2021، وهذا الوقت الضائع حتى مطلع العام المقبل ستستفيد منه إيران وحزب الله للحصول على بعض المكاسب".

ورآى محللون "أن عدم التقدم في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل بسبب ظهور خرائط جديدة للمناطق المتنازع عليها بين الطرفين يؤكد أن لا حكومة في لبنان في المدى المنظور أقله قبل صدور النتائج النهائية للانتخابات الأميركية".

ويرى البعض في تعثّر تشكيل الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري نتيجة بروز لعبة الشروط والشروط المضادة من جانب القائمين على التشكيل وعودة منطق المحاصصة بين القوى السياسية فضلاً عن الخلاف حول شكل الحكومة التي يصرّ الرئيس سعد الحريري على أن تكون من 18 وزيراً، في حين أن الفريق الآخر يريدها موسّعة، مرتبط بنتائج الانتخابات في أميركا.