روسيا تطلب من أعضاء اللجان المركزية في درعا إقناع اللاجئين بالعودة

قاسيون – رصد قالت مصادر محلية إن أربعة من أعضاء اللجان المركزية في درعا البلد والريف الغربي، زاروا دمشق لأهداف متعددة، منها إمكانية استضافة مؤتمر "عودة اللاجئين" السوريين في دمشق.وأضاف موقع المدن  نقلاً عن مصادر خاصة (لم يسمها)، أن كلاً من العقيد أبو منذر الدهني، أبو شريف محاميد، مصعب بردان، وخلدون الزعبي، ذهبوا أمس الأحد، إلى دمشق، بحماية ومرافقة روسية لمقابلة قائد القوات الروسية وضباط استخبارات روس. وأكدت المصادر أن "ضابط الاستخبارات الروسي طلب من أعضاء اللجنة، المساعدة في تقديم تطمينات للاجئين في الخارج للعودة وحمايتهم من القتل والاعتقال"، وهو ما رفضه أعضاء اللجنة بسبب "ازدياد عمليات الاعتقال والاغتيال بحق المعارضين خلال العامين الماضيين".وأشارت المصادر إلى أن أعضاء اللجنة طلبوا من المسؤولين الروس إجراء "تسويات جديدة" في درعا البلد وريف درعا الغربي وكناكر، كما تم التشاور حول إمكانية تهدئة المنطقة خاصة بعد خروج مظاهرات منددة بالنظام والحليف الإيراني والعجز الروسي. وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قالت الأسبوع الماضي، إن السلطات السورية ستعقد في دمشق، يومي 11 و12 من تشرين الثاني المقبل، مؤتمراً دولياً للترويج لعودة اللاجئين والنازحين داخلياً، وذلك بمشاركة روسية في تنظيمه.ورجحت تقارير إعلامية، إمكانية تأجيل المؤتمر إلى موعد لاحق، إضافة إلى نقل مكان انعقاده من دمشق إلى دولة أخرى بسبب رفض معظم الدول الفاعلة بالملف السوري الحضور إلى العاصمة السورية.