مركز دراسات أمريكي يدعو إلى إزالة حكم "الأسد" قبل اجتثاث إيران من سوريا

قاسيون – رصد دعا معهد "واشنطن لسياسات الشرق الأدنى" إلى إزالة حكم النظام السوري الحالي ورأسه بشار الأسد قبل التفكير باجتثاث ميليشيات حزب الله وإيران من سوريا، مشدداً على أن الأولى شرط أساسي لتحقيق الثانية.وأوضح المعهد أن اجتثاث حزب الله وإيران من سوريا غير ممكن دون إنهاء حكم "بشار الأسد"، مضيفاً أن ذلك الهدف لن تحققه الغارات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية في الأراضي السورية. وأشار إلى تقرير أعده كبير باحثي معهد "آبا إيبان" للدبلوماسية الدولية في إسرائيل "داني سيترينوفيتش"، والذي أكد فيه أن إيران وحلفاءها سيتمتعون بقدرة مطلقة على دخول سوريا ونقل الأسلحة عبرها طالما أن "الأسد" في السلطة.وشددت الدراسة على أن الغارات الإسرائيلية على مواقع إيران في سوريا لم تحقق أهدافها، ولن تؤدي إلى حل دائم للملف السوري في ظل غياب العنصر الدبلوماسي، موضحاً أن كثافة الضربات الجوية أكدت أن طهران لم تتخل عن محاولات نقل الأسلحة إلى لبنان عبر الأراضي السورية. ورأى المعهد أنه من الواجب على إسرائيل أن تدخل المجال الدبلوماسي في سوريا إذا أرادت إحداث تغيير في الوضع السياسي السوري، والانخراط بمناقشات معمقة مع روسيا بخصوص مرحلة ما بعد "الأسد" والمشاركة إن أمكن في محادثات "أستانا" من وراء الكواليس.واقترح أيضاً أن تجري تل أبيب مناقشات سرية مع أنقرة بشأن سوريا وأن تضع خريطة للتغيير السياسي بالتعاون مع الإدارة الأمريكية الراهنة أو المستقبلية. يُذكر أن رئيس شعبة البحوث في الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي "درور شالوم" أكد في تصريح صحافي قبل أيام أن "تل أبيب" لم تتدخل طيلة السنوات الماضية بمسألة الإطاحة بـ"الأسد" ولن تمس به إذا قام بلجم إيران في سوريا.