روسيا تبدأ بالسيطرة على أجهزة نظام الأسد الأمنية

قاسيون – رصد كشفت تقارير إعلامية  ، أنّ روسيا تسير باتجاه تنفيذ خطةٍ للسيطرة على الأفرع الأمنية التابعة لنظام الأسد، وذلك بعد انكشاف صورتها السيئة للمجتمع الدولي والعالم وخصوصاً بعد انتشار صور سجناء صيدنايا المسربة من قبل المنشق المجهول "قيصر."وقالت المصادر حسب ما نقلت مواقع سورية  معارضة ، إن روسيا بدأت بتوسيع سيطرتها على القوى الأمنية وأجهزته القمعية التابعة لنظام الأسد ، وذلك على مرأى ومسمع كبار الضباط بنظامه. وأضافت المصادر أن "ألكسندر باستريكين" رئيس لجنة التحقيقات الروسية كان في زيارة لسوريا منذ عدة أيام واستدعى علي مملوك رئيس مكتب الأمن الوطني التابع لنظام الأسد ، ووزير العدل في حكومة نظام الأسد "أحمد السيد".وأكدت المصادر أنّ المسؤول الروسي أبلغ علي مملوك وأحمد السيد بأنّ روسيا ستضع يدها على الأفرع الأمنية من أجل التعاون بين أجهزة الأمن الروسية وأجهزة الأمن بنظام الأسد،بحسب سوريا 24. وأردفت المصادر، أن المسؤول الروسي قام بزيارة  قاعدة حميميم العسكرية الروسية، والتقى هناك بالمحققين الروس واستمع منهم إلى تقارير متعلقة بأمن العسكريين الروس في سوريا.يشار إلى أن عائلة الأسد الحاكمة في سوريا اعتمدت طول خمسين عاما على الأجهزة الأمنية لتثبيت حكمها من جعل هذه الأجهزة والتي ينتمي معظمها إلى الطائفة العلوية الحاكمة لها اليد الطولى بكافة مفاصل الحياة في سوريا. الجدير بالذكر أن روسيا تسيطر على القرار السياسي والسيادي لنظام الأسد داخليا وخارجيا وتتحكم بكل مفاصل ومقدرات سوريا وينفذ بشار الأسد ما تطلبه روسيا حرفيا.