وثائق تكشف قيام نظام الاسد بمراقبة و تعقب السوريين في الخارج

قاسيون – رصد – وكالات نشر “المركز السوري للعدالة والمساءلة” تقريراً كشف فيه عمليات تعقب من جانب نظام الأسد لأنشطة السوريين في الخارج، عبر سفاراته.وأوضحت الوثائق التي نشرها المركز، الجمعة، بالتفصيل التنسيق بين مسؤولي المخابرات في نظام الأسد والسفارات السورية في كل من إسبانيا والسعودية. وقال المركز إن الوثائق الحكومية الرسمية التي حصل عليها “تثبت أن وكالات المخابرات السورية تُبقي بانتظام أعين المراقبة مسلطة على أنشطة المعارضين في الخارج”.وحسب بعض مواقع المعارضة التي اطلعت  على جزء من الوثائق، فقد أظهر البعض منها كيف جمعت السفارة السورية في الرياض أسماء السوريين الذين زعموا أنهم يفضحون أمر السوريين الموالين لنظام الأسد على شبكة الانترنت. وتم إرسال الوثيقة الصادرة من سفارة نظام الأسد في السعودية بين فرعين مختلفين تابعين لشعبة المخابرات العسكرية، التي تعتبر أقوى فروع مخابرات نظام الأسد.وتقرّ ورقة الغلاف للوثيقة المنشورة بوجود “مفرزة” للمخابرات العسكرية داخل السفارة السورية في الرياض. كما وتسلط وثائق أخرى نشرها المركز الضوء على عملية صنع القرار وراء مراقبة وقمع ومعاقبة السوريين في الشتات وعائلاتهم.وكالات