"مالية النظام" تصدر قراراً بالحجز الاحتياطي على أموال رجل أعمال موالٍ

قاسيون - متابعات

أصدرت وزارة المالية في حكومة النظام، قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجل الأعمال والصناعي الموالي "هاني عزوز"، ضماناً لحقوق الخزينة من رسوم وغرامات قضايا استيراد تهريباً لبضائع بلغت قيمتها نحو 186 مليون ليرة.

وبحسب قرارات الحجز فقد بلغت قيمة الغرامات المفروضة على عزوز نتيجة هذه القضايا نحو 565 مليون ليرة، كما وصلت رسومها المعرضة إلى نحو 12.5 مليون ليرة.

وأشار اقتصاديون، أن هذا المبلغ يعد رقماً بسيطاً في ثروة عزوز، مما يعني أن العلاقة جيدة بين النظام وعزوز، بعد أن شهدت بعض التقلبات خلال السنوات السابقة.

ومنذ عام 2003 برز هاني عزوز، وهو رجل أعمال مسيحي، ليصبح أحد أشهر الاقتصاديين في حلب، وتركزت أهم استثماراته في قطاع الورق والأخشاب، وكانت شركة "سيريا ميكا" أكبر المؤسسات التي يمتلكها، بالإضافة إلى كونه أحد المساهمين الكبار في تأسيس شركة "شام القابضة" التي كان يرأسها رامي مخلوف، ابن خال رئيس النظام، والذي دخل معه عزوز شريكاً في الكثير من المؤسسات البنكية والسياحية التي أسسها.

كما شغل بين عامي 2002 -2013 منصب عضو مجلس إدارة غرفة صناعة حلب، ورئيس اتحاد المصدرين السوريين، ورئيس مجلس رجال الأعمال السوري-الروسي، لكن شهرته الشعبية جاءت بعد ترؤسه نادي الجلاء الرياضي في حلب عام 2004، لتظهر إلى العلن علاقته الشخصية مع بشار الأسد، والتي كانت قد بدأت قبل تسلم الأخير الرئاسة عام 2000، حيث التقى الاثنان للمرة الأولى في بريطانيا خلال فترة دراسة الأسد هناك.