loader

هادي البحرة: جميع الأطراف تسعى لتحسين موقفها في إدلب

قاسيون - متابعات

قال رئيس وفد المعارضة في اللجنة الدستورية "هادي البحرة"، إن العملية التفاوضية، تعتمد على وسائل عدة، منها سياسية ومنها عسكرية وأخرى اقتصادية، في سبيل تحسين الموقف على طاولة المفاوضات، مشيراً إلى أن هذا ما يحدث في إدلب.

جاء ذلك في منشور للبحرة على حسابه الشخصي بموقع فيسيوك، تحت عنوان "إدلب في قلوبنا"، بعد تضارب الأنباء عن مصير إدلب، بعد فشل المباحثات العسكرية الروسية-التركية في أنقرة.

وأكد البحرة، أن جميع الأطراف المنخرطة في الصراع السوري، تسعى لتحسين موقفها في إدلب، لتحسن موقعها على طاولة المفاوضات.

وشدد على أنه ليس باستطاعة أي طرف أن يحقق حسماً لصالحه، وإنما يمكن لأحد الأطراف أن يحسن من قوة موقفه التفاوضي باستخدام مؤقت ومحدود لهذه الأدوات التفاوضية.

ويأتي كلام البحرة في وقت شنت فيه مقاتلات روسة سلسلة غارات جوية على أطراف مدينة إدلب، بعد فشل المباحثات في أنقرة، مما اتعبره مراقبون أنها مؤشرات على إطلاق معركة في إدلب.

ادلب في قلوبنا العملية التفاوضية، أيًا كانت، وكيفما تعددت أطرافها، هي عملية مستمرة ومتواصلة، لكن تختلف ادواتها وفق...

تم النشر بواسطة ‏هادي البحرة‏ في الأحد، ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠