loader

طبيب مصري يزوّر قصة إنقاذ "الدجاجة ليكسي"

قاسيون – رصد كشفت وسائل إعلام مصرية حقيقة قصة "الدجاجة ليكسي"، بعد نشر أنباء زعمت أن طبيبا بيطريا مصريا قام بإجراء عملية جراحية لتلك الدجاجة، بعد سقوطها من مبنى عال، وكلفت العملية 7 آلاف جنيه. وبحسب موقع "المصري اليوم"، تصدرت قصة الدجاجة "ليسكي" صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشرت قصص عن "إنسانية" رجل سويسري، تعرضت "دجاجته" لكسر خطير، فأنقذها طبيب بيطري بمدينة سفاجا المصرية، قام بأول عملية جراحية لفرخة في مصر والشرق الأوسط، بلغت تكلفتها المادية 7 آلاف جنيه مصري!. وبدأت القصة عندما روى محمد أحمد، الطبيب البيطري المعالج للدجاجة ليسكي، خلال مداخلته الهاتفية ببرنامج "الجمعة في مصر"، أنه أجرى أول عملية لدجاجة في سفاجا: "أول مرة اعمل عملية لفرخة، عدى عليا أنواع كسور كتير في طيور بس لأول مرة تبقى لفرخة.. دي فرخة يعني ممكن ناكلها".وأضاف خلال مداخلته أنه عرض على السائح السويسري العديد من الاختيارات قبل إجراء العملية للدجاجة، لكنه رفض كل الاختيارات وتمسك بإجراء العملية لها، وبناء على هذا تواصل الطبيب المصري مع بعض الأطباء بالخليج للتأكد من إجراء العملية من عدمها وبالفعل قام بها، منوها بأن "العملية تكلفت 7 آلاف جنيه، وتم تركيب شرائح ومسامير طبية لها ووضعت تحت الملاحظة". وبعد مرور يومين تقريبا على انتشار قصة "الدجاجة ليسكي"، كشف طبيب برازيلي عن قيامه بإجراء عملية "الفرخة ليسكي" قبل 4 أيام، وفند ادعاء طبيب سفاجا.ونشر حساب الطبيب البيطري البرازيلي Julio Arruda على "إنستغرام"، صور الدجاجة "ليسكي" منذ 4 أيام، قبل انتشار القصة بمصر، وتحدث عن إجراءه عملية جراحية لها، وكشف أن الدجاجة كانت ضحية "طقوس دينية"، تسببت في تحطم جميع أعضائها، وتم التخلي عنها لتموت. وبعد كشف حقيقة قصة "ليسكي"، أغلق الدكتور البيطري المصري محمد أحمد هاتفه وعيادته، كما أغلق صفحة العيادة على موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك".من جانبه، قرر فتحي سلمي صهبي، مدير مديرية الطب البيطري بالبحر الأحمر، تشكيل لجنة طبية لزيارة العيادة للتأكد من وجود تراخيص عمل لها، وأمر بالتحقيق في الواقعة للحفاظ على المهنة من الادعاءات الكاذبة والمضللة.