loader

المتحدث باسم اللجنة الدستورية يكشف مصير الوضع الميداني في إدلب

قاسيون - متابعات

رجح المتحدث باسم اللجنة الدستورية، الدكتور يحيى العريضي، اليوم الجمعة،أن يبقى الوضع الميداني في منطقة إدلب على حاله، مشيراً إلى أن ما يجري حاليا بين موسكو وأنقرة هو عبارة عن إرهاصات روسية لتقول نحن هنا بشكل أو بآخر.

وقال العريضي في حديث خاص لشبكة "بلدي نيوز"، إن الاتفاق الروسي التركي على المحك لكن ماتشهده الساحة الآن إلا كمثل الـ"هيصة"، والتي تنسجم مع سردية النظام الذي يوعد مواليه بالسيطرة على كامل سوريا، في حين يمارس الأسد خداعهم ويجوعهم، وهو هنا يتصرف كالعصابة في حكم من يمارس عليهم التظليل ويتركهم للجوع والفقر.

ولفت العريضي إلى أن هدف النظام من التظاهرات التي توجهت إلى النقاط التركية في مناطق سيطرة النظام أن الأسد اعتاد على الخيار العسكري وهذا ما ترجمه تصرفه في إرسال الناس بالباصات لنقاط المراقبة التركية، وهنا بحسب العريضي فإن النقاط التركية وجدت باتفاق بين روسيا الداعمة للأسد، وتركيا التي يهمها أمنها القومي المهدد بحكم الحدود الطويلة ووجود الإرهاب واستخدام النظام السوري الإرهابيين في خلخلة الوضع في تركيا.

وحول موعد انعقاد اللجنة الدستورية، نوّه العريضي إلى أن الجولة القادمة ستكون في الأسبوع الأول من الشهر المقبل، دون أي تأكيد بشكل رسمي لذلك.