loader

الفرقة الرابعة تعيد انتشارها وتنسحب من ريف درعا الغربي

قاسيون – رصد
بدأت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها، مساء اليوم الأربعاء 16 أيلول/سبتمبر، بالانسحاب تدريجياً من عدة مواقع لها في الريف الغربي لمحافظة درعا، باتجاه مدينة درعا.
وقالت مصادر محلية متقاطعة  إن الانسحاب شمل حتى الآن جزء من ميليشيا الفرقة الرابعة التي استقدمها نظام الأسد أواخر شهر آب/أغسطس الماضي، والتي يقدر عددها بـ 150 عنصر كانوا قد انتشروا على طريق المزيريب – نبع الفوار في ريف درعا الغربي، فيما ستبقى مجموعات محلّية من أبناء المنطقة على شكل حواجز لتأمين الطريق من معسكر زيزون حتى مدينة درعا.
وكانت مليشيا الفرقة الرابعة  حسب ما أفاد موقع تجمع أحرار حوران المحلي انتشرت في محيط عدد من بلدات ريف درعا الغربي بحجة البحث عن عناصر يتبعون لتنظيم الدولة، والتي انتهت بتوقيع أبناء المنطقة تسوية جديدة مع العميد "غياث دلة" قائد قوات الغيث المقرّبة من إيران.
يشار إلى أن الفرقة الرابعة تلّقت في الآونة الأخيرة عدة هجمات استهدفت مواقعها غرب درعا، أسفرت عن مقتل وجرح العديد من ضابطها وعناصرها على خلفية انتهاكات تصدر من عناصر الميليشا بحق أهالي المنطقة، وفق ناشطين.