loader

نقص .. لا إزدحام

قاسيون ـ خاص

تصر وسائل إعلام النظام على وصف الأزمة الحالية الحاصلة في مادة البنزين والخبز ، على أنها ظاهرة ازدحام وإقبال على شرائها ، وليس بسبب النقص في كمياتها .

والمتتبع لجميع عناوين الأخبار وتفاصيلها التي تتحدث عن أزمة الخبز والبنزين ، في وسائل إعلام النظام والموالية له ، سوف يلحظ هذا الاستخدام المفرط لكلمة إزدحام ، بدل الحديث عن أسباب الأزمة ومسبباتها الحقيقية ، والتي هي بالأساس تتعلق بنقص المادة الموزعة على الأسواق ، نتيجة عجز النظام عن استيرادها بالعملة الصعبة .

حتى في موضوع المعالجة ، فإن المسؤولين لا يتحدثون عن توفير المادة في الأسواق ، وإنما يتحدثون عن أن الازدحام بدأ في الانخفاض .

هذا إن دل على شيء ، فإنما يشير إلى أن النظام وإعلامه لا يزال لا يعترف بأنه مصدر لكل الأزمات التي تضرب الأسواق ، وإنما يحاول دائما أن يلقي بالمسؤولية على السوريين ، وبأنهم هم سبب كل أزمة ، كون استهلاكهم زاد عن السابق .

وبحسب المعلومات المتوفرة لدينا بخصوص أزمة الخبز ، فإن النظام قام بتخفيض الكميات على الأفران بمقدار النصف ، وكذلك البنزين ، تم تخفيض الكميات الموزعة على الكازيات بمقدار الثلثين ، وهو سبب الأزمة الحقيقية لهاتين المادتين .