loader

أردوغان: البعض تمنى نجاح انقلاب تموز 2016 على غرار سبتمبر 1980

قاسيون – رصد قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الجهات التي كانت تنتظر نجاح "صبيانها" في محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/ تموز 2016، منيت بفشل ذريع.جاء ذلك في كلمة له، السبت، خلال مشاركته في فعالية بمناسبة ذكرى الانقلاب العسكري في تركيا بتاريخ 12 سبتمبر/ أيلول 1980، في جزيرة الديمقراطية والحريات الواقعة ببحر مرمرة. ولفت إلى أن كل انقلاب أو محاولة انقلاب عاشتها تركيا حتى اليوم "ليست مشروعة وغير شريفة".وتابع: "الانقلاب كان دائما أداة لا غنى عنها لغير الراغبين في مواجهة العواقب الوخيمة للتدخلات المباشرة في تركيا". وأشار أردوغان إلى أن بعض الدول، جربت كل السبل لجعل تركيا تدار من قبل أوصيائهم سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.وأكد أن الشعب التركي في ليلة 15 تموز 2016، بتصديه للمحاولة الانقلابية الفاشلة، وضع حدا للسيناريوهات الدموية القذرة التي كانت تشهدها تركيا في الماضي. وشدد أردوغان على أن إدارة تركيا من قبل أوصياء لدول أجنبية، لن يكون شرعيا ووطنيا ولن يكون بريئا ومشرّفا.وأضاف: "لن ننسى أبدا مقاصد وأساليب أولئك الذين شنوا حربا ضد تاريخ وثقافة وقيم ومعتقدات شعبنا". وتابع: "لقد فعلوا كل ما في وسعهم لإبعادنا عن أهدافنا، وحبسنا في حلقة مفرغة من الانقلاب والوصاية من جديد".وأوضح أردوغان أن ما شهدته تركيا من محاولات انقلاب وأعمال إرهابية ومساعي محاصرتها من حدودها الجنوبية وتطورات شرقي المتوسط كل ذلك جزء من هذا الأمر. وذكّر بجملته الشهيرة خلال كلمته المتلفزة ليلة 15 يوليو، حيث قال "لم أعهد قوة فوق قوة الشعب إلى يومنا هذا، ولا يمكن أن أقبل بذلك بعد اليوم أيضا".وأشار إلى أن الشعب التركي دافع عن استقلاله ومستقبله على هذه الأراضي، من خلال مقاومته لمحاولة الانقلاب الفاشلة، رغم التحديات.وبيّن أنه عندما وصل نبأ انقلاب 12 سبتمبر إلى واشنطن، قال البعض "لقد نجح صبياننا"، وهذا إنما يدل على الجانب المظلم.وأضاف أردوغان: "لا شك أن أحدهم كان ينتظر ليقول في نفس الأماكن، لقد نجح صبياننا، مرة أخرى ليلة 15 يوليو".وأكد أن الديمقراطية والإرادة الوطنية لن تلتقيا مع الانقلاب والوصاية في هذا البلد مرة أخرى.وزاد الرئيس التركي: "سوف نحمي بكل حزم إنجازات بلدنا وشعبنا". وأردف: "نصنع جميع خططنا وبرامجنا وحساباتنا للمستقبل باستسلامنا لسيادة الإرادة الوطنية".الاناضول