تركيب أول عنفة رياح لتوليد الكهرباء في سوريا

قاسيون – رصد أصدر وزير الكهرباء في حكومة النظام ، غسان الزامل، قراراً بمنح رخصة مؤقتة لشركة "مجموعة طاقة الرياح المستقبلية"، التي يملكها كل من رجل الأعمال غسان أنور كوركيس والمخرج نجدة أنزور، لإنشاء مشروع مستقل لإنتاج كهرباء ريحية باستطاعة 7 ميغا واط. وذكرت صفحة "المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الكهرباء" التابعة للنظام  عبر موقع فيس بوك، أن المشروع المرخص بموجب قانون الكهرباء رقم 32 لعام 2010، سينفذ بمدينة حمص وتبلغ استطاعته الإجمالية الاسمية 7 ميغا واط.  وأصدرت "رئاسة مجلس وزراء الأسد مؤخراً قراراً حددت بموجبه سعر شراء الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقة المتجددة، التي يمكن ربطها على شبكة التوزيع. وبموجب القرار، حدد "المجلس" سعر الكهرباء المنتجة عبر اللواقط الشمسية بمبلغ 7 سنت من اليورو لكل كيلو واط ساعي، و6 سنت للمنتجة من العنفات الريحية. وتعود ملكية "مجموعة طاقة الرياح المستقبلية” بنسبة 75% لرجل الأعمال السوري، غسان أنور كوركيس، و25% للمخرج السوري نجدة أنزور.  ويبلغ رأس مال الشركة، التي تأسست في دمشق 2017، عشرة ملايين ليرة سورية، لتجارة وتصدير معدات توليد الكهرباء من الطاقة البديلة وقطعها التبديلية وصيانتها. وأنهت "الشركة العامة لكهرباء حمص" العام الماضي، أعمال ربط أول عنفة ريحية لتوليد الكهرباء بشبكة الكهرباء بانتظار إدخال العنفة بالإنتاج الفعلي ورفد محطة “الذهبية” بالكهرباء، وبلغت الطاقة الإنتاجية للعنفة 2.5 ميغا واط ساعي. إعلام النظام