loader

مفاجآت جديدة حول إعلان فتاتين زواجهما مثليا... ما علاقة عارضة أزياء مغربية بالأمر؟

قاسيون – رصد كشف مصدر أمني في محافظة الدقهلية بمصر، "مفاجأة" جديدة في قضية الفتاتين اللتين أعلنتا يوم الثلاثاء، زواجهما مثليًا عبر حسابين بموقع التواصل "فيسبوك". وأوضح المصدر، لموقع "مصراوي" المصري، أن الحسابين "ريم محسن" و"شيرين مكاوي" وهميين، مشيرا إلى أن الصور الموجودة بالحسابين متداولة عبر "فيسبوك" و"إنستغرام"، بأسماء شخصيات أخرى. وأضاف المصدر أن الصور المنشورة على حساب "شيرين مكاوي" تعود لعارضة مغربية الجنسية، مشيرا إلى أن اللواء مصطفى كمال مدير المباحث الجنائية، كلف فريق بحث على أعلى مستوى من ضباط إدارة البحث الجنائي لكشف القضية.وقال المصدر إن ما جرى تداوله عبر الحسابين هو محاولة للنيل من قيم ومبادئ المجتمع المصري، وإن الأجهزة الأمنية تلاحق حاليًا مؤسسي الحسابين. وأفاد مصدر أمني رفيع في مديرية أمن الدقهلية مصراوي الثلاثاء، بأن أقسام إدارة البحث الجنائي، بالتنسيق مع الأمن العام وقطاع الأمن الوطني، تتعامل بجدية مع ما جرى تداوله عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حول الحسابين المنسوبين لفتاتين، يتداول أنهما من مدينة المنصورة، تدعيان زاوجهما مثليًا، بعد موافقة الأهل.وأوضح المصدر أن الجهات الأمنية تتعامل مع ما جرى رصده بالحسابين، باعتباره مخالفًا للأعراف والقيم، وتحريضًا على نشر الفسق والفجور، والاعتداء على مبادئ المجتمع المصري. وأضاف المصدر أن هناك بعض الدلائل قد تشير إلى فبركة الحسابين وعدم انتسابهما للأسمين المعلنين بهما، مشيرًا إلى أن من بين الأدلة أنهما ذكرا موقع دراستهم الثانوية بمدرسة هي في الأصل للبنين وموقعها مدينة المنصورة، وكذلك نشر صور متداولة لفتيات أخريات، وكذا أرقام السيارات التي ظهرت ببعض الصور الأخرى.ولفت المصدر إلى أنه جاري حاليا ملاحقة مؤسسي الحسابين، لإحالتهما إلى النيابة، سواء أثبت أن الحسابين لشخصين حقيقيين أم آخرين يحاولون إثارة ونشر الفجور. ونقلت بعض المواقع الإخبارية صورًا متداولة على موقع التواصل "فيسبوك"، حول فتاتين تدعيان أنهما من مدينة المنصورة، تعلنان زواجهما مثليا.المصدر: مصراوي