بشار الأسد يلتقي الوفد الروسي وصحيفة تكشف ما يخيف النظام من الزيارة

قاسيون - متابعات

التقى رئيس النظام بشار الأسد، الوفد الروسي برئاسة السيد يوري بوريسوف، نائب رئيس الوزراء، بحضور سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي، في وقت نقلت فيه صحيفة العرب عن مصدر مطلع أن النظام يتخوف من هذه الزيارة.

ونشرت صفحة "رئاسة الجمهورية العربية السورية" على فيسبوك، صوراً للاجتماع الذي ضم مسؤولين من النظام وعدداً من المسؤولين الروس.

وقالت الصفحة، إن الجانبان اتفقا على "أهمية البدء بتنفيذ الآليات الكفيلة بتجاوز الحصار الاقتصادي والضغوطات على الشعب السوري".

وأضافت أن الوفد الروسي أكد استمرار دعم #روسيا الاتحادية لسورية ومساعدتها في مساعيها السياسية على المسارات المختلفة رغم محاولات بعض الدول الغربية عرقلة الوصول الى اي تفاهمات أو اتفاقات تصب في مصلحة الشعب السوري مشددين على التمسك والحفاظ على وحدة الاراضي السورية وسلامتها وسيادتها واستعادة دورها الاقليمي والدولي.

وفي السياق، كشفت مصادر عربية لصحيفة "العرب" اللندنية، أن أوساط النظام "متخوفة" من الزيارة، لا سيما أن مجيء لافروف، الغائب عن دمشق منذ شباط 2012، "يمكن أن يعني فرض قرارات معينة على رئيس النظام السوري، بشار الأسد، سيتوجب عليه اتخاذها قريباً".

وتشمل القرارات، وفقاً للصحيفة، "قبول تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254، والذي يعني الإعداد لمرحلة انتقالية في سوريا في ظل صياغة دستور جديد".

وعقد لافروف اجتماعا مع وزير خارجية النظام وليد المعلم، وتعد هذه الزيارة لوزير الخارجية الروسي إلى دمشق الأولى منذ فبراير 2012.

مؤتمر صحفي لوزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسوري وليد المعلم من دمشق

مؤتمر صحفي لوزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسوري وليد المعلم من دمشق

تم النشر بواسطة ‏‎RT Arabic‎‏ في الاثنين، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠