loader

"واشنطن بوست" تسلط الضوء على سياسة "بايدن" المحتملة تجاه سوريا وموقفه من قانون "قيصر"

قاسيون – رصد سلَّطت صحيفة "واشنطن بوست" الضوء على السياسة المحتملة للمرشح للرئاسة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي "جو بايدن" تجاه سوريا وموقفه من قانون "قيصر" ضد نظام الأسد.وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته الجمعة تحت عنوان "على بايدن أكبر فشل في السياسة الخارجية لأوباما" أن المرشح الرئاسي مطالب بإصلاح نهج الولايات المتحدة في سوريا الذي مُني بفشل ذريع منذ عهد الرئيس السابق "باراك أوباما". وأكدت الصحيفة و حسب موقع نداء سوريا  أن حملة "بايدن" تعد بزيادة الفعالية الأمريكية في سوريا وبزيادة الضغط على رأس النظام السوري "بشار الأسد" لتوفير العدالة والأمان للسوريين، مستدركة بالقول: "لكن هذه سمع بها السوريون منذ عقد ولم يتم الوفاء بها".وأشار التقرير إلى أن تعليقات "بايدن" على الأحداث في سوريا كانت قليلة ونادرة، باستثناء بعض التصريحات التي أكد فيها نيته إبقاء عدد قليل من القوات الأمريكية على الأراضي السورية في حال فوزه بالانتخابات. وأضافت: "من المرجح أن تعيد إدارة "بايدن" الانخراط في سوريا دبلوماسياً، وزيادة الضغط على "الأسد"، وأن تمنع الدعم الأمريكي لإعادة إعمار سوريا حتى يوافق رأس النظام السوري على وقف الأعمال الوحشية التي يرتكبها".ونقلت الصحيفة عن "توني بلينكين" مستشار السياسة الخارجية لـ"بايدن" قوله: إن بلاده فشلت في منع الخسائر المأساوية في الأرواح ونزوح وتشرد ملايين السوريين، مضيفاً أن هذا الأمر الذي تعمل عليه حملة "بايدن"، وستأخذه بعين الاعتبار في حال الفوز بالانتخابات. وشدد "بلينكين" على أن قانون "قيصر" الذي دخل حيز التنفيذ في حزيران/ يونيو الماضي والذي فرضت الولايات المتحدة بموجبه عدة حزمات من العقوبات على النظام السوري يعتبر أداة مهمة للغاية تسهم في الحد من قدرة نظام الأسد على تمويل عنفه والضغط عليه لتغيير سلوكه.يُذكر أن "بايدن" يعتبر المنافس الأبرز للرئيس الأمريكي الحالي "دونالد ترامب" في الانتخابات التي ستقام في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وقد حصل على دعم العديد من المسؤولين والسياسيين الأمريكيين السابقين ومن كلا الحزبين (الديمقراطي والجمهوري الذي ينتسب إليه "ترامب").