المخرج زهير قنوع يقدم نموذجا لمطالبة "المواطن" بحقوقه ..!

قاسيون ـ سوشال

تقدم المخرج السوري زهير قنوع بشكوى إلى نقابة الأطباء ضد طبيب أمراض عصبية في دمشق، بسبب تقاضيه مبلغ 24 ألف ليرة، لقاء معاينة زوجته لمدة عشر دقائق فقط.

قال قنوع عبر صفحته على الفيسبوك "تقدمت اليوم بشكوى رسمية مسجلة في ديوان نقابة الأطباء فرع دمشق.. وذلك ضد طبيب الأمراض العصبية وعيادته الواقعة في منطقة المزة "

وأضاف قنوع أن فحص الطبيب لزوجته استمر لمدة 10 دقائق، بعد قراءة ملفها الموجود لديه منذ العام 2011 ، "فيما استغرق حديثه عّن نفسه وأمجاده وعظمته ضعف هذه المدة .!!"

وقال إن الطبيب استقبل أثناء وقت المعاينة مندوب شركة أدوية، ثم تلقى اتصال من عائلته، ثم حكى عدة قصص لتثبيت عبقريته مستخدماً القسم الأكبر من زمن الوقت المخصص ( للمعاينة ) .!

وقال المخرج السوري: "دفعت زوجتي المبلغ، وخجلت أن تقول له إنه استهلك وقت اللقاء في اموره وأحاديثه الشخصية وعلى حسابها".

وتابع "خجلت مرة أخرى أن تعترض على مبلغ 24 الف ليرة بدعوى انه استغرق وقتاً أطول لمعاينتها و بالتالي ينبغي أن تدفع ( معاينتين ). وخجلت مرة ثالثة أن تقول له ان مبلغ 12 الف ككشفية هو مبلغ كبير و مخالف لتعرفة وزارة الصحة .!".

وذكر قنوع أن الموظفين في نقابة الأطباء أخبروه بأن المبلغ الذي تقاضاه الطبيب مخالف لتعرفة وزارة الصحة، وسيتم متابعة الأمر واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة.

وفي ختام منشوره وجه المخرج السوري كلامه لمتابعيه، قائلاً "لا تسكتوا عّن حقوقكم، وتحديداً في القطاع الطبي، وتحديداً مع معظم الأطباء ( المشاهير ) الذين يدّعون الإنسانية، وهم ليسوا كذلك، وتحديداً في هذا الزمن الأسود الذي نعيشه!".

يذكر أن المخرج السوري زهير قنوع متزوج من نورس سريو، ابنة طبيب الأطفال الحلبي الشهير علي سريو.