"استخبارات النظام" تعتقل نحو 200 من ضباط وعناصر قواتها المحسوبين على رامي مخلوف

قاسيون – رصد قالت مصادر محلية مطلعة ، إن "استخبارات النظام السوري" تواصل حملتها الأمنية، مستهدفة ضباط وعناصر في قوات النظام بالإضافة لأشخاص يعملون ضمن منشآت ومؤسسات تعود ملكيتها لرامي مخلوف ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد.وأفادت المصادر  انه  جرى اعتقال 39 ضابطا وعنصرا خلال الأيام والأسابيع القليلة الفائتة، فيما جرى الإفراج عن 15 آخرين ممن اعتقلوا بوقت سابق، كذلك اعتقلت "مخابرات النظام" 22 شخص من المقاتلين السابقين ضمن "جمعية البستان". ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري، فإن "أجهزة النظام الأمنية" اعتقلت منذ بدء الحملة منتصف شهر تموز/يوليو الفائت، ما لا يقل عن 90 عنصر وضابطاً في قوات النظام بتهم "التعامل مع جهات خارجية واختلاس أموال من خزائن الدولة"، جرى الإفراج عن 29 منهم.كما يرتفع إلى نحو 107 تعداد العاملين كـ مدراء وموظفين وتقنيين ومقاتلين ضمن منشآت ومؤسسات يمتلكها المدعو رامي مخلوف منذ بداية الحملة الأمنية في أواخر شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري 2020، في كل من دمشق وحلب وحمص واللاذقية وطرطوس.