رشوة قيمتها 100 مليون ليرة لإزالة حاجز أمني للنظام في دمشق

قاسيون – رصد قالت مصادر أمنية ، إن عدداً من رجال الأعمال السوريين، تقدموا بطلب إلى إدارة أمن الدولة، عبر وساطة من عضو مجلس الشعب "بلال النعال" لإزالة أحد الحواجز العسكرية على أطراف حي الميدان، من جهة المتحلق الجنوبي، حيث يتم تشييد مجمع تجاري "مول" في تلك المنطقة، عبر شراكة بين النعال وعدة رجال أعمال أبرزهم من عائلة "كريّم" الرائجة بتشييد المجمعات التجارية. وعرض مُلاك المول مبلغ وقدره مئة مليون ليرة سورية على إدارة أمن الدولة، بهدف تغيير موقع الحاجز، لفتح المجال أمام زوار المول للدخول إليه دون أن يضطروا للمرور عبره، أو التسبب بأزمة مرورية بجانبه. وأكدت المصادر أن إدارة أمن الدولة رفضت طلب رجال الأعمال، رغم تدخل نافذين لدى النظام، ووصول المبلغ المُقدم إلى قرابة 50 ألف دولار. الحاجز المذكور والذي يبعد عن إدارة أمن الدولة وفرع المعلومات مسافة 500 متر، انشأ منتصف عام 2018، وأصبح يعتبر واحداً من أبرز الحواجز العسكرية بدمشق، حيث أنه يحوي غرفاً لإجراء الفيش الأمني وأجهزة لكشف المتفجرات، ومقرات لإقامة العناصر، وغرفة لإيقاف المعتقلين ريثما يتم نقلهم إلى الفروع الأمنية. وتسبب الحاجز باعتقال عشرات الشبّان خلال الأعوام الماضية، جلّهم من المطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية، وعُرف حتى اليوم، بإجراء الفيش الأمني للمارة، بدون استثناء، الأمر الذي يدفع الكثيرين التجنب من المرور منه، واختيار طرقات أخرى للوصول إلى المنطقة المقصودة. مصدر صوت العاصمة رجّح أن يكون المبلغ الذي تقدّم به رجال الأعمال صغير نسبياً، مقارناً بعائدات الحاجز الشهرية على إدارة الفرع، من إتاوات تُفرض على السيارات المحملة بالبضائع التجارية، وصولاً لعمليات الابتزاز التي يتعرض لها المدنيين خلال مروهم.